اليورو دولار: يتم تشكل نموذج إنعكاسي

نتائج اليوم الماضي:

في نهاية الأسبوع الماضي، أظهرت جميع العملات الرئيسية تقريبًا انخفاضاً. وأظهر أكبر انخفاض مقابل الدولار الأمريكي "الاسترليني". كان سقوطه 1.81 %. وانخفض الدولار النيوزيلندي بنسبة 1.08 %، واليورو بنسبة 0.95 %، والدولار الاسترالي بنسبة 0.45 %، والفرنك السويسري بنسبة 0.06 %، والدولار الكندي بنسبة 0.03 %. بينما ارتعف الين الياباني بنسبة 0.57 %.

انخفض اليورو إلى 1.1336. بحلول نهاية اليوم، عوّض المشترون جميع الخسائر، محدثين الحد الأقصى الأوروبي. تم ممارسة الضغط على الدولار من قبل الإحصاءات الأمريكية وانخفاض في عائد السندات الأمريكية. أدى هبوط مؤشرات الأسهم إلى إستأناف الطلب على الين والسندات الحكومية الأمريكية. كما أدت الزيادة في أسعار السندات إلى انخفاض عوائدها. لاقى ثيران اليورو مقاومة عند المستوى 1.1421.

في نهاية اليوم، انخفض مؤشر S & P 500 بنسبة 1.19 %، DJIA 1.73 NASDAQ بنسبة 2.06 %. وزاد بيع الأسهم بعد نشر تقارير فصلية عن شركات كبيرة مثل Amazon و Alphabet.

البيانات المنتظرة (GMT+3):

  • في الساعة 12:30، ستقوم المملكة المتحدة بالإبلاغ عن التغييرات في حجم صافي القروض للأفراد، وعدد الطلبات المعتمدة لقروض الرهن العقاري وحجم القروض الاستهلاكية في سبتمبر.
  • في الساعة 14:00، ستصدر المملكة المتحدة مؤشر مبيعات التجزئة ، وفقا للاتحاد الكونفدرالي البريطاني في أكتوبر.
  • في الساعة 15:30، ستنشر الولايات المتحدة مؤشرًا أساسيًا لنفقات الاستهلاك الشخصي لشهر سبتمبر وستعلن عن تغييرات في الدخل والمصروفات الشخصية لشهر سبتمبر.

الرسم البياني لزوج اليورو دولار، فترة الساعة

الوضع الحالي:

عاد السعر إلى المستوى المقدر من خلال انخفاض إلى 1.1336. وستحد حالة عدم اليقين حول إيطاليا و Brexit زوج يورو / دولار من النمو القوي. لغاية حل مسألة مشروع ميزانية إيطاليا لعام 2019، من غير المرجح أن يتمكن اليورو من الارتفاع. من الممكن تعزيز اليورو على الخلفية العامة لضعف العملة الأمريكية.

في الوقت أرى عاملين سلبيين بالنسبة لليورو:

1.      Standard & Poor's (S&P) خفضت توقعات تصنيف إيطاليا عند مستوى "ВВВ-" إلى "السلبي".

2.      وتصريح نائب رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو سالفيني إن الحكومة لن تغير أي شيء في المشروع.

كما أكد أيضًا أنه لن يتم إفلاس أي بنك إيطالي. يمكن قول أي شيء، ولكن من غير المرجح أن يستمع المستثمرون إليه. لا يريد الإيطاليون تكرار مصير اليونانيين ويقوموا بسحب رأس المال من البلاد، خوفا من أن يؤدي انخفاض اليورو إلى أزمة مصرفية. فرانك والين بالنسبة لهم هي أصول دفاعية.

إذا تسربت المعلومات إلى وسائل الإعلام أن البنوك الإيطالية التي لديها سندات حكومية إيطالية تعاني من مشاكل بسبب زيادة ربحيتها، فإن اليورو سوف يضعف على جميع الجبهات. تعتمد قوة السقوط على كيفية تقديم وسائل الإعلام لهذه المعلومات وبأي شكل.

اليوم كنت أرغب في النظر في الهبوط إلى الدرجة 67، لكن أنماط التاريخ تشير إلى انعكاس محتمل للأعلى في الجلسة الأمريكية. في هذا الصدد، من الدرجة 45 انتظر ارتداد.