نمو الناتج الإجمالي المحلي في المنطقة الأوربية أتى أعلى من التوقعات الإجابية

وفقاً لبيانات Eurostat، الناتج الإجمالي المحلي لبلدان المنطقة الأوربية للربع الأول من عام 2017 نمت بنسبة 1.9% سنوياً، أما بالمقارنة بالربع الرابع من عام 2016 نما بنسبة 0.6%. السوق كان يتوقع أن الناتج الإجمالي المحلي للمنطقة الاوربية للربع الأول سوف ينمو فقط بنسبة 1.7% سنوياً، كما كان في الربع الرابع من عام 2016، و بمعدل الربع 0.5%. بهذا الشكل الناتج الإجمالي المحلي للمنطقة الاوربية أتى أعلى من توقع السوق.

المحرك الأساسي لنمو الناتج الإجمالي المحلي للمنطقة الأوربية اصبح النمو المفاجئ للنفقات الحكومية في الربع الأول. بينما زخم نمو نفقات السكان يبقى ضعيفاً، كذلك أسوء من المتوقع أتت دينامية الاستيراد و التصدير. نذكر أن في محصلة عام 2016 الناتج الإجمالي المحلي للمنطقة الأوربية نمت بنسبة 1.7%، أما في العام الحالي الخبراء المؤسسات المالية العالمية يتوقعون نمو هذا المؤشر بنسبة 1.9-2.0%.

لمرحلة ما بعد الكساد إنه زخم نمو جيد، ولكن يجب الإشارة إلى أن البنك الدولي يتوقع نمو الاقتصاد العالمي في العام الحالي بنسبة 2.7%، و بالتالي، الدول الأوربية المتطورة الداخلة في المنطقة التحاد الاوربي، لم تعد المحركة لنمو الاقتصاد العالمي. الاقتصاد العالمي ينمو بفضل الدينامية الإجابية للبلدان النامية. في منطقة أوراسيا على الأغلب في العام الجاري دور محرك زخم النمو  سيكوم لهنغاريا، التي لا تدخل في منطقة اليورو، حيث في الربع الأول من عام 2017 الناتج الإجمالي المحلي نما أكثر من 4%، و روسيا، حيث في حال محافظة أسعار النفط المتوسطة أعلى 50$ للبرميل في العام الحالي قد يزيد عن 2%.

على الرغم من البيانات الإجابية في منطقة اليورو سعر اليورو ينخفض مقابل الدولار. نحن نتوقع أنه في الأيام المقبلة سعر الزوج يورو/دولار سوف يكون في منطقة 1.122-1.128.