زوج اليورو/دولار: ارتفاع عوائد سندات الخزينة لأجل 10 سنوات يعزز من قيمة الدولار

أغلق زوج اليورو/دولار يوم الخميس، 4 مارس، على انخفاض بنحو 0.81٪ ليصل إلى مستوى 1.1964. وكان نشاط التداول منخفضًا حيث كان المشاركون في السوق يترقبون خطاب رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي "جيروم باول".

واستقر اليورو عند مستوى 1.2030 حتى بداية جلسة تداول أمريكا الشمالية. ومع بدء جلسة التداول الأوروبية، بدت أيدي المشترين مقيدة بسبب بيانات تراجع مبيعات التجزئة لشهر يناير في منطقة اليورو بنحو 5.9٪ مقارنة بالشهر السابق. ويُعزى هذا الانخفاض الذي وصل لأدنى مستوى شوهد منذ أبريل 2020 إلى تمديد إجراءات الإغلاق في عدد من دول منطقة اليورو. كان من المتوقع أن تنخفض قراءة مبيعات التجزئة بنحو 1.1٪.

كما ارتفعت قيمة الجنيه الإسترليني مقابل الدولار إلى مستوى 1.4017 على خلفية تصريحات وزير الخزينة البريطاني "ريشي سوناك"، الذي كشف النقاب عن حزمة إجراءات جديدة بقيمة 65 مليار جنيه استرليني تهدف إلى مساعدة اقتصاد البلاد على التعافي من الأزمة الناجمة عن جائحة فيروس كورونا.

وخلال جلسة تداول أمريكا الشمالية للأمس، دفعت تصريحات رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي "جيروم باول" جميع العملات الرئيسية إلى المنطقة السلبية. حيث لم يكن لدى "باول" ما يقوله بشأن سبل السيطرة على منحنى العائد، واكتفى بالإشارة إلى أنه يتوقع استمرار بعض الضغوط التضخمية. لكن ذلك لن يكون كافيًا على الأرجح لتحفيز البنك المركزي على رفع أسعار الفائدة. فسّر المشاركون في السوق تصريحاته على أنها تُظهر عدم استعداد الفيدرالي لكبح جماح عوائد الصناديق السيادية المتزايدة.

أما عوائد السندات الأمريكية لأجل 10 سنوات فقد ارتفعت إلى 1.57٪، متجاوزة بذلك أعلى مستوى لها منذ الأسبوع الماضي عند 1.56٪، في ظل مخاوف من أن التضخم المتزايد سيجبر بنك الاحتياطي الفيدرالي على تشديد السياسة النقدية بشكل أسرع مما تتوقع السوق. وتعززت قوة الدولار على جميع الأصعدة، في حين تراجعت مؤشرات الأسهم الأمريكية.

جدول الاقتصاد الكلي اليوم (GMT+3)

●        10:00 ألمانيا: تقرير طلبيات المصانع (يناير)

●        11:00 سويسرا: احتياطيات النقد الأجنبي للبنك المركزي السويسري (فبراير)

●        11:30 المملكة المتحدة: مؤشر أسعار المنازل في هاليفاكس (فبراير)

●        16:30 في الولايات المتحدة: تقرير الوظائف غير الزراعية: معدل التوظيف في الأمم المتحدة وكشوف الرواتب غير الزراعية في القطاع الخاص (فبراير)؛ الولايات المتحدة وكندا: الميزان التجاري (يناير)

●        18:00 كندا: مؤشر مدراء المشتريات الكندي (فبراير)

●        21:00 الولايات المتحدة: عدد منصات النفط الأسبوعية من شركة بيكر هيوز

1

الوضع الحالي

في جلسة التداول الآسيوية اليوم، تراجع اليورو إلى مستوى 1.1952 بسبب ارتفاع عوائد سندات الخزينة لأجل 10 سنوات إلى 1.58٪ يوم أمس. كل الأنظار الآن على تقرير سوق العمل (NFPs). وفقًا لمتوسط الإجماع، خلق الاقتصاد الأمريكي 182 ألف وظيفة جديدة في القطاع غير الزراعي، بينما استقر معدل البطالة عند 6.3٪. ويتوقع بنك جولدمان ساكس أن يصل عدد الوظائف الجديدة إلى 225,000. وبما أن تقرير الوظائف الأمريكي (NFP)  لا يمكن التنبؤ به، فلا يمكننا أن نتوقع تقلبات عالية اليوم في الساعة 13:30 بتوقيت جرينتش. ولكن المشاركين في السوق سيتفاعلون غالبًا مع عدة أمور سيتطرق لها التقرير تتضمن: البطالة، ومعدل القوى العاملة، ومتوسط الدخل في الساعة، والقراءات المنقحة للشهرين السابقين.

أزعجت تصريحات باول المشترين في جميع الأسواق باستثناء سوق النفط. تحوم حركة السعر للزوج الرئيسي حاليًا بالقرب من مستويات الدعم الرئيسية. وفي حال فشل خط الدعم الممتد من زاوية 135 درجة في الصمود، قد يتكبد المشترون خسارة تعمل على تراجع العملة إلى نطاق زوايا 180-202 درجة (نطاق مستويات 1.1892-1.1866) كما كان الحال في 2 مارس. وبالنسبة للاطار اليومي، يمتد الخط السفلي للقناة الهابطة عبر مستوى 1.1886، والذي تم بناؤه على ثلاث قيم: قمة 1.2349 (أعلى مستوى في 6 يناير 2021) و قمة 1.2243 (أعلى مستوى في 5 فبراير 2021) و قاع 1. 1952 (أدنى مستوى في 5 فبراير 2021). في حال جاء تقرير الوظائف غير الزراعية ضعيفًا، فقد يرتد اليورو مجددًا. لذا، ينبغي على المتداولين مراقبة تأثير التقرير على عوائد سندات الخزينة وسوق الأسهم، ثم استخلاص استنتاجاتهم.

يوجد موقع إلكتروني أفضل لك

تم مؤخرًا إطلاق موقع إلكتروني جديد ورائع والذي يقدم خدمات تتلاءم بشكل أفضل مع موقعك الجغرافي!

تفضل بالتسجيل هنا لتحصل على المكافأة الترحيبية %30