زوج اليورو/دولار: غموض من المنظور الفني

اليوم السابق:

في يوم الاثنين الموافق 19 أغسطس، أغلق التداول على اليورو على انخفاض. ولم يستطع الثيران المحافظة على وجود زوج اليورو/دولار في المنطقة الإيجابية. وأدى الاختراق لخط الاتجاه إلى هبوط السعر إلى مستوى 1.1076. وكان اليورو قد ارتفع في بداية الجلسة الأوروبية بفضل توقعات بأن ألمانيا ستعلن عن بعض تدابير التحفيز المالي.

ولكن فيما بعد تلقينا بعض الأخبار السلبية؛ فقد قال وزير المالية الألماني إن ألمانيا قد تتخلى عن تحقيق التوازن في الميزانية والتخلي عن قاعدة ميزانية بلا عجز من أجل زيادة الإنفاق العام في حالة حدوث انكماش.

وفي المساء، هبط اليورو أكثر في أعقاب التصريحات التي أدلى بها إريك روزنجرين، المسؤول بالبنك المركزي الأمريكي، الذي قال إنه لا يري في الوقت الحالي أي ضرورة تستدعي خفض أسعار الفائدة نظرًا للقوة النسبية للاقتصاد الأمريكي وعدم وجود أي تهديدات. وينبغي على البنك المركزي الأمريكي التركيز بقدر أكبر على الإحصائيات الاقتصادية من أجل تحديد الوقت المناسب لخفض أسعار الفائدة. 

أخبار اليوم (بتوقيت غرينتش +3):

  • في الساعة 13:00 في المملكة المتحدة، سيصدر الاتحاد البريطاني للصناعة مسح الاتجاهات الصناعية - الطلبيات (أغسطس)
  • في الساعة 15:30 في كندا، سيصدر تقرير مبيعات السلع الصناعية (يونيو)
EURUSD H1

 

الوضع الحالي:

فشل الثيران في الحصول على موطئ قدم فوق خط التوازن. وأدت زيادة قوة الدولار الأمريكي إلى إجبارهم على إغلاق مركز الشراء التي فتحوها قبيل بدء الجلسة الأوروبية.

وفي وقت كتابة هذا التقرير، يجري تداول اليورو عند مستوى 1.1077 مقابل الدولار الأمريكي. ووفقًا للوضع الحالي، فاليورو والجنيه الإسترليني فقط هما من ينخفضان أمام الدولار الأمريكي. ففي الجلسة الآسيوية اليوم، ارتفعت جميع العملات الرئيسية الأخرى أمام الدولار الأمريكي. وما تزال الأسواق تتعرض لضغوط بسبب التصريحات التي أدلى بها عضو مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي، أولي رين، حول مجموعة التدابير التحفيزية التي يجري إعدادها لمنطقة اليورو. 

وتتجه أنظار المستثمرين الآن إلى الولايات المتحدة حيث من المقرر أن يعلن البنك المركزي الأمريكي غدًا الأربعاء عن محضر أحدث اجتماع للجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة، ويلي ذلك انعقاد منتدى جاكسون هول السنوي خلال الفترة من 22 إلى 24 أغسطس حيث من المقرر أن يتحدث فيه رئيس البنك المركزي الأمريكي جيروم باول. 

ويجب أيضًا ملاحظة أن وزارة التجارة الأمريكية قد مددت المهلة الممنوحة لشركة هواوي، عملاقة الاتصالات الصينية، والتي تسمح لشركة هواوي بشراء مكونات من شركات أمريكية. وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد قال إن المفاوضات التجارية مع الصين من المنتظر أن تستمر. 

وبأخذ كل هذه العوامل في الحسبان، فمن المنطقي أن نتوقع حدوث ارتفاع في التقلبات بالسوق خلال الأسبوع، ومن الممكن أن تزاد هذه التقلبات أكثر مع محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة والمستجدات التي يمكن أن تحدث في منتدى جاكسون هول.

ومن المنظور الفني، لدينا صورة متناقضة بالنسبة لزوج اليورو/دولار. فعلى الرسم البياني، قد قمنا بتمييز المنطقة المنحصرة بين 1.1069 و 1.1075، بالإضافة إلى مستوى 1.1055. وكان مؤشر ستوكاستيك قد عكس مساره وأصبح يسير في مسار هبوطي، ولذلك فإن هناك احتمال كبير بأن يهبط السعر إلى مستوى 1.1069.

وتعتبر درجة 135 مستوى مهم للغاية، فإذا لم يحدث ارتفاع من هنا، يمكن أن يهبط الزوج إلى مستوى 1.1020. وترسم العملات الرئيسية صورة متباينة، ففي حين يجري تداول الزوج التقاطعي يورو/جنيه إسترليني على ارتفاع، يمكن للدببة دفع السوق للهبوط والاستفادة من مراكز البيع الخاصة بهم.