زوج اليورو/دولار: الدببة تنجح في كسر حاجز دعم رئيسي

ماثيو انتوني

محلل الباري

 اليوم السابق:

في يوم الأربعاء الموافق 24 أبريل، أغلق التداول على اليورو على انخفاض. وفي الجلسة الأمريكية، نجحت الدببة في كسر حاجز الدعم الرئيسي عند مستوى 1.1170. وحاول الثيران تحقيق الارتفاع من ذلك المستوى، ولكن اليورو تعرض للمزيد من الانخفاض تأثرًا بوجود الكثير من مستويات الإيقاف التي تم تنشيطها تحت هذا المستوى فضلاً عن زيادة قوة الدولار بوجه عام، مما قاد اليورو للهبوط إلى مستوى 1.1141.

وحقق الدولار الأمريكي قدرًا من الارتفاع وسط حالة العزوف عن المخاطرة في السوق في أعقاب الإعلان عن بيانات اقتصادية ضعيفة في كل من أستراليا وألمانيا. وكانت قراءة جميع مكونات تقرير IFO الألماني لشهر أبريل قد جاءت أقل من شهر مارس. 

وحظي الدولار الأمريكي بالدعم أيضًا من انخفاض الدولار الكندي. وهبط الدولار الكندي في أعقاب قرار البنك المركزي الكندي بالإبقاء على أسعار الفائدة كما هي بدون تغيير عند مستوى 1.75% كما قام البنك بخفض توقعاته الاقتصادية. وقال البنك إن النمو الاقتصادي في البلاد في النصف الأول من العام سيكون أقل مما كان متوقعًا ولكنه سيرتفع في النصف الثاني من العام.

وخلال المؤتمر الصحفي، أشار ستيفن بولوز، محافظ البنك المركزي الكندي، إلى أنه إذا كانت التوقعات دقيقة فإن احتمال قيام البنك برفع أسعار الفائدة أكبر من احتمال قيامه بخفضها. وأدت هذه التصريحات إلى تهدئة الأسواق لأنها تعرف أن كل ما عليها القيام به هو متابعة المؤشرات الاقتصادية. 

أخبار اليوم (بتوقيت غرينتش +3):

  • في الساعة 13:00 في المملكة المتحدة، سيصدر مسح طلبيات الاتجاهات الصناعية عن الاتحاد البريطاني للصناعة (لشهر أبريل)
  • في الساعة 15:30 في الولايات المتحدة، سيصدر تقرير طلبيات السلع المعمرة (لشهر مارس)، والتقرير الأسبوعي لطلبات إعانة البطالة الأولية (للأسبوع المنتهي بتاريخ 19 أبريل)
EURUSD W1

 

الوضع الحالي:

لم أتوقع حدوث الاختراق لمستوى 1.1170، لأن مستوى ارتداد فيبوناتشي بنسبة 61.8% للتحرك من 1.0340 إلى 1.2525 يقع عند 1.1187. وكنت أتوقع أن يصل اليورو إلى مستوى 1.23 بحلول شهر يونيو. ولكن احتمال حدوث هذا في ذلك الوقت لا تزيد الآن عن 10%.

وكان زوج اليورو/دولار قد تعرض للهبوط بسبب التباطؤ الاقتصادي العالمي، والحروب التجارية، وضبابية انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وموقف ماريو دراجي، رئيس البنك المركزي الأوروبي، الذي يميل لتيسير السياسة النقدية. وقد جعلنا ذلك نفقد بعض الوقت. وحتى إذا افترضنا أن اليورو سيبدأ الارتفاع الآن بنفس وتيرة الاتجاه الصعودي في عام 2017، لن يصل اليورو إلى مستوى 1.23 قبل يوم 25 نوفمبر هذا العام.  

وأنا أستخدم اليوم الرسم البياني الأسبوعي للزوج بدلاً من الرسم البياني على أساس الساعة وذلك من أجل إعطاء نظرة أشمل لمسار الزوج. ويهبط اليورو بداخل قناة D-D. ولم يبتعد الزوج بعيدًا عن مستوى فيبوناتشي 61.8% حتى الآن، ولذلك فإن سعر الإغلاق يشكل أهمية كبيرة.

ويترقب جميع المتداولين الآن بيانات الناتج الإجمالي المحلي الأمريكي للربع الأول والتي سيتم الإعلان عنها غدًا الجمعة. فإذا جاءت الأرقام مخيبة للتوقعات وأغلق الرسم البياني الأسبوعي للشموع اليابانية فوق مستوى 1.1187، سيكون ذلك تأكيدًا لاختراق كاذب. ونظرًا لأن لدينا بالفعل ثلاث قيعان منخفضة على الرسم البياني الأسبوعي، من المنظور الفني، يمكن أن يكون الارتداد قويًا. وإذا جاءت أرقام الناتج الإجمالي المحلي قوية بشدة، سيكون المستوى المستهدف المباشر هو 1.10 عند الحد السفلي لقناة E-E. وبعد مستوى 1.10، سيكون الطريق مفتوحًا للوصول إلى مستوى 1.0863 (76.4%).  

أحدث الاستعراضات

كل شخص لديه إمكانية كسب المال

لا حاجة لأن تتداول بنفسك من أجل الكسب. استثمر في تجارة المدراء المتمرسين وحقق الأرباح!

تسجيل