خبرتنا 19 عاماً

اليابان لا تدرس إطلاق عملة رقمية وطنية

سمع الجميع تقريبا أنه في اليابان، تم الاعتراف القانوني ببيتكوين كوسيلة للدفع. لذلك، في بلاد الشمس المشرقة، أصبحت العملات المشفرة شائعة جدا - فقد بلغ تغلغل العملات المشفرة في نهاية مارس 3% تقريبا، وفقا لوكالة الخدمات المالية اليابانية.

على الرغم من أن العملة المشفرة مشهورة بالفعل في اليابان، إلا أن المصرف المركزي لا يفكر في إطلاق عملة رقمية وطنية. تم الإعلان عن ذلك في 16 أبريل من قبل نائب محافظ بنك اليابان "ماسايوشي أمامي" خلال مؤتمر حول التقنيات المالية.

أوضح السيد ماسايوشي أمامي أن النظام النقدي الحديث، الذي يتألف من البنك المركزي والمصارف الخاصة، يتميز بأنه "نظام مصرفي ثنائي الطبقات" يوفر البنك المركزي السيولة للبنوك الخاصة، وهم  بدورهم، يقدمونها للأفراد والكيانات القانونية (كقروض وودائع).

أوضح ممثل بنك اليابان أنه في حالة إطلاق عملة رقمية وطنية، يمكن للأفراد والكيانات القانونية الاتصال مباشرة بالبنك المركزي ولن تكون هناك حاجة للبنوك الخاصة. وهكذا، فإن "النظام المصرفي ثنائي الطبقات" سوف ينهار، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى زعزعة استقرار النظام المالي. لذلك، لا يرى بنك اليابان أي فائدة من إطلاق العملة الرقمية الوطنية.

أذكرك أنه في وقت سابق ذكر بنك سويسرا الوطني أنه لا جدوى من النظر في إطلاق العملة الرقمية الوطنية، لأن العملات المشفرة أكثر موثوقية وكفاءة من أي عملة رقمية مركزية.

تنبيه!

يحتوي هذا الاستعراض على آراء خاصة بالكاتب، ولا ينبغي استخدامها كمشورة أو نصيحة للإستثمار، ولا يعتبر دافعاً للقيام بأي معاملات بأدوات مالية، وليس ضماناً أو توقعاً للحصول على أي نتائج في المستقبل. شركة الباري لا تتحمل المسؤولية عن أي خسائر محتملة (أو أشكال أخرى من الضرر)، سواء كانت خسائر مباشرة أو غير مباشرة، ناتجة عن استخدام مواد الاستعراض.

إلى الأعلى