النفط يتجاهل الأخبار "الدببية"

يتجاهل سوق الخامات مرة أخرى البيانات "الهبوطية" البحتة ويختار من الإحصاءات المنشورة تلك المكونات التي تسمح باستمرار الاتجاه السابق. هذا الأسبوع رأينا شيئ من هذا القبيل، عندما صباح يوم الاثنين ارتفع النفط عكس البيانات من بيكر هيوز.

احتياطيات النفط، وفقا لملاحظات وزارة الطاقة الأميركية، للأسبوع  26 يناير ازدادت بمقدار 6.7 مليون برميل على الرغم من أن التوقعات تفترض نمو فقط بـ 0.9 مليون البرميل. إنخفض المؤشر عشرة أسابيع متتالية، وهذا الانخفاض القوي جدا الآن وضع مشترين الخام في وضع صعب. من جهة، إنها إشارة واضحة لبيع الذهب الأسود. من جهة أخرى - اصدار واحد  مخالف للاتجاه لن يغيير الكثير في الصورة العامة: بالمقارنة مع العام الماضي خلال نفس الفترة الزمنية، احتياطي النفط في الولايات المتحدة أقل بـ 77 مليون برميل.

وبلغ إنتاج النفط في الولايات المتحدة، في نفس الفترة خلال شهر نوفمبر 2017  بلغ 10.04 مليون برميل يوميا. أنه الحد الأقصى للإنتاج خلال 47 عاما - إنها كذلك إشارة "هبوطية" بالنسبة للسوق. لكنها هي الأخرى لن تتفعّل.

السوق "تشبث" بالإحصاءات مخزونات البنزين. حيث إنخفض المكون بمقدار 1.9 مليون برميل بعد شهر ونصف من الارتفاع. إنه محرك ضعيف، ولكن في هذه الحالة كان كافيا تماما. كما إنخفضت تشغيل مصافي النفط للأسبوع بنسبة 2.8%، الاتجاه هنا يكتسب زخما.

إذا،  "الدببة" و "الثيران" متساوية في وضع متساوي تقريبا، واتجاه العالمي يتفوق. يحدث ذلك عندما لا تكون هناك حركات موجهة لعدة أيام، وعندما تظهر معلومات هامة ذات طابع مختلط، يختار المستثمرون ما يناسب هذا الاتجاه الحالي. ونتيجة لذلك، فإن سعر برميل برنت صباح الخميس بلغ 69.01 $ (+ 0.2%). النطاق المحتل لهذا اليوم هو 68.75$ - 69.35$.

 

أحدث الاستعراضات

كل شخص لديه إمكانية كسب المال

لا حاجة لأن تتداول بنفسك من أجل الكسب. استثمر في تجارة المدراء المتمرسين وحقق الأرباح!

تسجيل