في المتصفح الخاص بك تم تعطيل JavaScript و/ أو cookies. للتشغيل الصحيح لموقعنا على الانترنت يجب تضمينه في إعدادات المتصفح الخاص بك.

ما هي مخاطر التداول أثناء فترات الانخفاض السيولة؟

درجة السيولة ــ هي مصطلح، تحدد مدى قابلية أداة أن تُباع وتُشترى بسرعة، الأمر الذي يعتمد بشكل مباشر على حجم الصفقات وعدد المشاركين في السوق. في غياب الطلبات من قبل المشاركين (البائعين والمشترين)، تنخفض السيولة، الأمر الذي يأثر سلباً على تنفيذ الأوامر، كما يصاحب ذلك في الغالب توسّع في السبريد. ويمكن ملاحظة ذلك في الحالات التالية:

  1. 1 عند صدور أخبار الاقتصاد الكلي. أهم الأخبار تشمل أسعار الفائدة الرئيسية للبنوك المركزية، ومعدلات التضخم، ومؤشرات النشاط التجاري، والناتج الإجمالي المحلي، وكذلك خطابات رؤساء البنوك المركزية في إنجلترا واليابان وسويسرا والبنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي.
  2. 2 أثناء فترات الرول أوفر (23:55 - 00:05 ЕЕТ) عندما تتوقف البنوك الكبرى، وأنظمة ECN عن توفير الأسعار العروض وذهابهم إلى الفاصل، حيث يزيلوا طلباتهم من النظام.
  3. 3 قبل أو أثناء انخفاض النشاط خلال جلسة تداول أداة المحددة. ويرجع ذلك إلى حقيقة أن في جلسات التداول المختلفة، العملات تسلك سلوكاً مختلفاً. على سبيل المثال، الين يتداول بنشاط في جلسة التداول الآسيوية، أما اليورو في الجلسة التداولية الأوروبية، والخ.
  4. 4 وقت إفتتاح السوق يوم الاثْنين وعند الإغلاق يوم الجمعة، عند انخفاض عدد المشاركين في السوق.

قد يؤدي التداول خلال الأحداث المذكورة أعلاه إلى نتائج مالية غير مرغوبة. يرجع ذلك إلى حقيقة أن الأوامر المؤجلة وأوامر "IF Done" يتم تنفيذها بالسعر المعلن أو بأحد الأسعار المتاحة بعد أن يتم الوصول إليها من قبل السوق، فيمكن ان يتم تنفيذها مع إنزلاق في حال تغير السعر المعلن في لحظة التنفيذ.

في بعض الحالات النادرة، في لحظات انخفاض السيولة قد تظهر أسعار غير سوقية.

هل وجدت الإجابات التي تبحث عنها؟

دليل المستخدم الخاص بـشروط تداول الفوركس، المعادن وعقود الفروقات:

تحميل   جاري التحميل...
إلى الأعلى