خبرتنا 19 عاماً

شركة «ألباري» تكرم أفضل مستثمر

تاريخ النشر: 24.11.2009

كان أفضل مستثمر السيد نيكولاي (صاحب الحساب رقم 51225) الذي تحصل على أرباح قدرها 495% على فطرة شهرين بواسطة حقائب إستثمارية. يقطن نبكولاي ألمانيا، و بالتالي لم يستطع للأسف الحضور إلى مكتبنا في موسكو، و تم إرسال الهدية التي تحصل عليها له بواسطة البريد. نشير إلى أن هدية أحسن مدير للحساب و أحسن مستثمر كانت مركز مولتيميديا سوني فايو.

0

بالطبق قررنا التحاور معه ليحكي لنا قليلا عن شخصه و يشاطر زبائننا أسرار الإستثمار المربح في الحساب التناسبي.

أهلا بك، السيد نيكولاي. لقد فزت بجائزة «المستثمر الأكثر ربحاً» فوائدك وصلت إلى حد مذهل – 495%. حدثنا من فضلك عنك شخصياً أولاً، و عن كيف تعاملك مع سوق الفوركس، مع «ألباري» و مع الحسابات التناسبية؟

— كنت في شبابي أهتم بالرياضة، كنت أمارس الرياضة للحفاظ على الصحة البدنية، جربت الكثير من أنواع الرياضة – كرة القدم، الكرة الطائرة، كرة السلة، كرة اليد، التزحلق على الثلج، التجديف، السباحة و السياحة الجبلية. بعد سقوط الإتحاد السوفياتي إرتحلت إلى ألمانيا. في ذلك الوقت كنت من الأوائل الذي كان يملك صحناً لإلتقاط الفضائيات ذا مترين. في ذلك الزمان (في التسعينات) شاهدت حصة تقص كيف كان شخص يكسب من التداول في البورصة من غير ما يبرح بيته و كانت الأرباح تكفيه للعيش. في ذلك الوقت كان أقربائي الذين يعيشون في ألمانيا يقولون لي أنه لا يوجد عملاً لأمثالي ممن تنقل من الإتحاد السوفياتي، ناهيك عن السن المتقدم. تعلم اللغة الألمانية و النطق بها مثل الألمان كان أمراً مستحيلاً، فنشأت فكرة أنني أكسب من البورصة. في سنة 2001 بدأت بالتداول بالأسهم في البورصات، بما فيه أسهم الشركات الروسية، و بعدما إنهار سوق البورصات في روسيا إنتقلت إلى التداول العقود المستقبلية، ثم بعدها بالسندات، و بعد أربع سنوات تحولت إلى سوق الفوركس. بعدما أصبحت أفهم تداخلات سوق الفوركس، أصبحت أبحث عن أي معلومات في المنتديات العالمية، أقرأ ما يكتبه الخبراء في الميدان مثل فيكتور باريشبولتز، و فهمت بأن هذا الأمر ليس بالسهل، بحيث أن المساعدة في التوجيه لا تأتي من أحد. في الوقت الحالي التداول في الفوركس يأخذ كل وقتي الفارغ و كل «أموالي الشاغرة». فوركس هو المنبع الوحيد لي للكسب، إذ أن معاشي من الإتحاد السوفياتي ضئيل جداً و في ألمانيا لا أقبض شيئاً لأنني لم أعمل هنا من قبل. لكنني لم أندم!

هل كان من الصعب عليك فهم مبدأ عمل الحساب التناسبي؟

— علماً بأنني كنت من قبل قد تعديت كل عمليات فتح الحسابات و دراسة كل الوثائق من عند السماسرة في أروبا الغربية، التعامل مع الحسابات التناسبية لم يكن بالمهمة الصعبة بالنسبة لي، كل شيئ كان واضحاً مبسطاً و مريحاً.

هل عندك خبرة بالتداول بنفسك؟ هل تحصلت من قبل على مثل هذه الأرباح 495%؟

— في الحسابات الحقيقية لا، في الحسابات التجريبية عندي نتائج مذهلة.

هل عندك تجارب إستثمار أخرى قبل الإستثمار في الحساب التناسبي؟

— فكرت في الإستثمار عندما شاهدت تنائج مديري الحسابات التناسبية الناجحين. بدأت عندها بالإستثمار و ربحت. ربحت الكثير!

هل تنصح بالإستثمار في الحسابات التناسبية؟

— لا أستطيع أن أقول بأنه عندي خبرة كبيرة حتى أنصح بشيئ مثل هذا. لكن عندي بعض الملاحضات التي يمكنني قولها. أولاً، لا تنس أن الأخطار في الحسابات التناسبية موجودة 100%، لذا عليك بإستثمار الأموال الشاغرة فقط. ثانياً، مهما يكن نجاح مدير الحساب لا تضع كل البيض في سلة واحدة قلل من المخاطرة بأن تستثمر في عدة حسابات تناسبية. و بالطبع تذكر أن مدير الحساب المقتدر لا يعد بجبال من ذهب.

نحن نهنأ من كل قلبنا مستثمرنا بهذه النتيجة الرائعة. السيد نيكولاي برهن أن الإستثمار في الحسابات التناسبية يمكن أن يأتي بالربح الكبير. المهم هو المثابرة، التحليل الصحيح لعمل مختلف الحسابات التناسبية بواسطة ترتيب الحسابات التناسبية، و أيضا القدرة على التقدير الصحيح لمستوى المخاطر.

نتمنى لكم إستثمارات مربحة.

مع إحترامنا لكم،
إدارة شركة «ألباري».

قسم: الجوائز والإنجازات

Mo
Tu
We
Th
Fr
Sa
Su
Wk
26
27
28
29
30
31
1
44
2
3
4
5
6
7
8
45
9
10
11
12
13
14
15
46
16
17
18
19
20
21
22
47
23
24
25
26
27
28
29
48
30
1
2
3
4
5
6
49

أرشيف الأخبار

إلى الأعلى