خبرتنا 19 عاماً

الاقتصاد الأمريكي يكتسب زخما

نمو الاقتصاد الأمريكي لا يزال ضخماُ. ويتجلى ذلك من خلال دراسة أجرتها IHS Markit حول النشاط الاقتصادي في الولايات المتحدة في يوليو نشر أمس في 16:45 (GMT + 3). وفقا للتقرير الأولي لـ IHS Markit ، كان المؤشر المركب للنشاط التجاري في الولايات المتحدة في يوليو 55.9 نقطة، وهي واحدة من أفضل القيم لهذا المؤشر خلال السنوات الثلاث والنصف الأخيرة.

يشير المسح الاقتصادي لـ IHS Markit أيضاً إلى أن شركات القطاع الخاص في الولايات المتحدة تبدو متفائلة بشأن الوضع الاقتصادي في الأشهر القادمة، لأن الطلبات الجديدة لمنتجاتها وخدماتها ترتفع باطراد. في هذا الصدد، تواصل الشركات الأمريكية توظيف موظفين جدد، الأمر الذي سيؤدي بدوره إلى زيادة العمالة. الأمر الأكثر إثارة للاهتمام هو أن نمو النشاط التجاري في الولايات المتحدة يعتمد على الطلب المحلي المتزايد باطراد، وليس على التجارة الخارجية.

وتتوقع IHS Markit أن يكون نمو الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي في الربع الثالث من عام 2018 حوالي 0.7-0.75% على أساس فصلي أو ما يقرب من 3% سنويًا. وبالتالي، يستمر معدل نمو الاقتصاد الأمريكي في التسارع في النصف الثاني من عام 2018. أذكرك أنه في النصف الأول من عام 2018 ، تعتقد IHS Markit أن الاقتصاد الأمريكي نما بنسبة 2-2.5% سنوياً.

من وجهة نظري، بافتراض أن دراسة IHS Markit عن الاقتصاد الأمريكي مبررة، فعلى الأرجح، في الربع الثالث، سيكون نمو الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة الأفضل مقارنة مع الاقتصادات الرئيسية الأخرى في العالم، مثل منطقة اليورو، حيث من المتوقع أن يكون النمو حوالي 1.8-2% من حيث القيمة السنوية، اليابان، بريطانيا العظمى، إلخ. لذلك، في ظروف مماثلة، وغياب قوة قاهرة في الساحة الجيوسياسية، أفترض أنه في الأشهر القادمة، سيظل الدولار مستقرًا تمامًا، وعلى الأرجح، سنرى أسعار أعلى للدولار في معظم أزواج العملات "الرئيسية".

 

تنبيه!

يحتوي هذا الاستعراض على آراء خاصة بالكاتب، ولا ينبغي استخدامها كمشورة أو نصيحة للإستثمار، ولا يعتبر دافعاً للقيام بأي معاملات بأدوات مالية، وليس ضماناً أو توقعاً للحصول على أي نتائج في المستقبل. شركة الباري لا تتحمل المسؤولية عن أي خسائر محتملة (أو أشكال أخرى من الضرر)، سواء كانت خسائر مباشرة أو غير مباشرة، ناتجة عن استخدام مواد الاستعراض.

إلى الأعلى