حذف الأصفار لن ينقذ فنزويلا

أعلن رئيس فنزويلا عن اطلاق مشروع حذف أصفار العملة الوطنية - بوليفار. النسبة 1 إلى 1000 ، كما هو الحال في روسيا في عام 1998. تصاحب الأزمة المالية في فنزويلا التضخم المفرط، وانخفاض قيمة العملة الوطنية، ونقص السلع والأدوية ، والبطالة والاحتجاجات. وفقا للسلطات المحلية، من يناير 2017 إلى يناير 2018، تجاوز التضخم في الجمهورية معدل 4000%. في فبراي ، تجاوز معدل التضخم فعلياً حيث القيمة السنوية 6000 %.

السبب الرسمي للأزمة الاقتصادية في فنزويلا هو انخفاض أسعار النفط. ولكن من الممكن إضافة عقوبات الغربية، فالكاراكاس مقطوعة عن النظام المصرفي الدولي. يحلم المحتكري الخام الأمريكان بالحصول على حقول النفط الفنزويلية مجاناً أو شبه مجاناً. وبالطبع، فإن الاشتراكية، على الرغم من كل جاذبية شافيز، هي أدنى مستوى من الرأسمالية كنظام اقتصادي.

حذف الأصفار (Denomination) هو إجراء تقني بحت، يستخدم تقليديا في البلدان التي عانت من التضخم المفرط. ومع ذلك، ليس له تأثير كبير على التضخم ومؤشرات الاقتصاد الكلي الأخرى. علاوة على ذلك، ووفقًا لنظرية الاقتصاد الكلي، فإن حذف الأصفار يتم بعد الانتصار على التضخم، وليس من خلال التصدي له. لذا فإن حذف الأصفار لن ينقذ فنزويلا.