• تداول الفوركس
  • الاستثمارات
  • برنامج الولاء
  • عروض
  • التحليلات
  • من أين أبدأ
  • نبذة عن الشركة

GBPUSD : بالرغم من ضغط الجانبين ، سيطر بائعو الجنيه الاسترليني على السوق

 

وفقًا لآخر استطلاع لرويترز، قام بنك إنجلترا برفع أسعار الفائدة مرتين فقط بقيمة 0.25% قبل أن يصل إلى المستويات المحورية.  من ناحية أخرى سيرفع الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة إلى حوالي 5٪ بحلول يونيو مع زيادتين أخريين فقط.
 لكن الاحتياطي الفيدرالي يصر على أنه لا يزال لديه 75 نقطة أساس زيادة في مخططاته (ثلاث زيادات أخرى بمقدار 25 نقطة أساس).

 بالإضافة إلى ذلك، فشلت قلة البيانات من المملكة المتحدة والولايات المتحدة في يناير في توفير اتجاهات واضحة لمتداولي زوج الكيبل.

 ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن مدفوعات الطاقة وتحفيز الاقتصاد المختلفة أدت إلى عجز قياسي في المملكة المتحدة، لكنها فشلت في حل المشكلة بالنسبة للعاملين في البلاد، وكلاهما يمثل إشارات سلبية أكثر لزوج الجنيه الاسترليني مقابل الدولار الأمريكي.  بالإضافة إلى ذلك، فإن الحديث عن الخلاف المستمر بين المملكة المتحدة وأوروبا حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يترك بائعي الزوج بمعلومات غير مؤكدة.

 ظل مؤشر الدولار أدنى من 102 يوم الأربعاء، حيث أثرت مخاطر الركود الأمريكي وتوقعات تشديد السياسة الأقل حدة من مجلس الاحتياطي الفيدرالي على العملة.

 

 تشير البيانات الاقتصادية الأمريكية الضعيفة وأرباح الشركات المتباينة إلى أن نمو الاقتصاد يواجه ضغوطاً قوية.
 كما عزز انخفاض التضخم في الولايات المتحدة من احتمالات قيام بنك الاحتياطي الفيدرالي بتخفيف رفع أسعار الفائدة بشكل أكبر، حيث تراهن أسواق المال الآن على فرصة تزيد عن 95٪ برفع 25 نقطة أساس في اجتماع السياسة المقبل.

 بالإضافة إلى ذلك، قال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي كريستوفر والر إن التحركات المستقبلية والتراجع المتوقع في التضخم جعل السياسة أقرب إلى "التقييد بدرجة كافية".  يتطلع المستثمرون الآن إلى مجموعة من البيانات الأمريكية التي يمكن أن توفر مؤشراً حول مسار الفائدة، بما في ذلك نمو الناتج المحلي الإجمالي الفصلي، وطلبات السلع المعمرة، ومؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي، وبيانات الدخل والإنفاق الشخصية.

 

 التحليل الفني:
 في تداولات البارحة اخترق السعر النمط السعري المحايد وهو في قناة هابطة.
 قد يكون اختراق القناة الصاعدة بمثابة تحذير لضعف الجنيه الاسترليني.
 طالما أن السعر أدنى من مستويات 1.2350 - 1.2368، فلا يزال بإمكاننا توقع استمرار هبوط للهدف التالي عند 1.2253.

 

GBPUSD H1 2023-01-25
 
 
التحذير من المخاطر
 بسبب تعدد العوامل المؤثرة في الأسواق وتأثير هذه العوامل في حدوث التقلبات السعرية فإن التحليل المقدم هو بغرض الإعلام عن الوضع العام للأسواق فقط بدون تقديم أي توصيات للبيع أو الشراء
شارك

أحدث الاستعراضات

يوجد موقع إلكتروني أفضل لك

تم مؤخرًا إطلاق موقع إلكتروني جديد ورائع والذي يقدم خدمات تتلاءم بشكل أفضل مع موقعك الجغرافي!

تفضل بالتسجيل هنا لتحصل على المكافأة الترحيبية %30