اليورو يستقر عند 1.1270

العوامل الرئيسية المؤثرة على سوق الفوركس

- النمسا تفرض الإغلاق الوطني العام.  وتشير التقارير إلى أن ألمانيا تفكر أيضًا في اتخاذ هذا الإجراء.

أغلقت جميع العملات الرئيسية في نهاية الأسبوع الماضي على خسائر أسبوعية باستثناء الجنيه الإسترليني. وسجلت العملة الأوروبية الموحدة أكبر الخسائر الأسبوعية (-1.42%) ويليها الدولار الأسترالي (-1.41%). وشهدت العملات الأخرى خسائر بمقدار أقل حيث هبط الفرنك السويسري (-0.98%) والدولار النيوزيلندي (-1.03%) والدولار الكندي (-0.76%) والين الياباني (-0.41%). وعلى الجانب الآخر، أغلق الجنيه الإسترليني في المنطقة الإيجابية (+0.22%).

وفي يوم الجمعة، 19 نوفمبر، اختتم زوج يورو/دولار أمريكي التداول على انخفاض بنسبة 0.78% ليصل إلى مستوى 1.1281. وجاء هبوط اليورو والعملات الأخرى تأثرًا بإعلان النمسا إعادة فرض الإغلاق العام اعتبارًا من ذلك اليوم. وهكذا تواجه أوروبا مرة أخرى فرض مجموعة جديدة من القيود. وفي أعقاب ذلك، هبط اليورو إلى مستوى 1.1249.

وكانت الحكومة النمساوية قد أعلنت فرض الإغلاق الوطني العام في البلاد والذي سيستمر 10 أيام على أقل تقدير، ولكن يمكن مده إلى 20 يومًا بحد أقصى. وأصبحت النمسا أول دولة أوروبية تفرض قيود على التحرك على من لم يتلقوا لقاحات كوفيد-19.

وقال وزير الصحة الألماني، ينس شبان، إنه لا يمكن استبعاد إمكانية فرض إغلاق وطني عام في الدولة بأكملها. وكانت ألمانيا قد شهدت مؤخرًا ارتفاعًا قياسيًا في عدد حالات الإصابة اليومية بفيروس كورونا. وفي يوم الأربعاء الماضي، ارتفع عدد حالات الإصابات الجديدة بفيروس كورونا في البلاد إلى 68.366 حالة، وهي أعلى حصيلة على الإطلاق تشهدها ألمانيا.

أجندة الاقتصاد الكلي اليوم (بتوقيت غرينتش +3)

  • الساعة 18:00 في منطقة اليورو: القراءة الأولى لمؤشر ثقة المستهلك (نوفمبر)؛ وفي الولايات المتحدة: مبيعات المناززل القائمة (أكتوبر)

الوضع الحالي 

فتح الدولار الأمريكي على ارتفاع طفيف اليوم، حيث ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي إلى مستوى 96.20. ومع ذلك، توقف الاتجاه الصعودي. ويستقر مؤشر الدولار الأمريكي في لحظة كتابة هذا التقرير عند مستوى 96.12. ويتصدر الدولاران الأسترالي والنيوزيلندي قائمة العملات الرئيسية الأفضل أداء.

وعلى صعيد البيانات الاقتصادية فإن المفكرة الاقتصادية خالية اليوم. وفي هذا الأسبوع، سيركز المتداولون اهتمامهم على الأخبار المتعلقة بفيروس كوفيد-19، والخطابان اللذان سيلقيهما كريستين لاجارد وأندرو بايلي، ومؤشرات مديري المشتريات بقطاعي الصناع ةالنحويلية والخدمات في أوروبا والولايات المتحدة، وكذلك الاجتماع المقبل للبنك المركزي النيوزيلندي.

التحليل الفني

استقر زوج يورو/دولار أمريكي عند مستوى 1.1273 (زاوية 45 درجة لمروحة جان). ونظرًا للاتجاه الصعودي في زوج دولار أسترالي/دولار أمريكي وزوج دولار نيوزيلندي/دولار أمريكي وخلو المفكرة الاقتصادية من البيانات اليوم الاثنين، توجد فرصة لدى المشترين لدفع السعر للعودة إلى المتوسط المتحرك البسيط لفترة 55 يومًا (خط التوازن عند مستوى 1.1320). وكلما طالت مدة بقاء الاتجاه الجانبي بالقرب من مستوى 1.1250 زاد انخفاض المستوى المستهدف. ويقع الدعم الرئيسي على الرسم البياني اليومي عند مستوى 1.0900.

وبالنسبة للزوج التقاطعي يورو/جنيه إسترليني، يتعرض اليورو لضغوط بسبب التوقعات بأن البنك المركزي البريطاني سيقوم برفع سعر الفائدة بمقدار 15 نقطة أساس. وإذا اشتدت الضغوط على اليورو في الزوج التقاطعي، سيؤثر ذلك فورًا على زوج يورو/دولار أمريكي. وعلاوة على ذلك، وفإذا استأنف الدولار ارتفاعه، سينهار اليورو تمشيًا مع الاتجاهات التي حدثت يومي 15 و 19 نوفمبر.

شارك

يوجد موقع إلكتروني أفضل لك

تم مؤخرًا إطلاق موقع إلكتروني جديد ورائع والذي يقدم خدمات تتلاءم بشكل أفضل مع موقعك الجغرافي!

تفضل بالتسجيل هنا لتحصل على المكافأة الترحيبية %30