اليورو يستجدي الدعم بعد الانتخابات الألمانية

اختتمت معظم العملات الرئيسية التداول الأسبوع الماضي على انخفاض. وسجل الين الياباني أكبر الانخفاضات (-0.69%)، بينما تراجع الجنيه الإسترليني بنسبة 0.46% والدولار النيوزيلندي بنسبة 0.38% والدولار الأسترالي بنسبة 0.09% وتراجعت العملة الأوروبية الموحدة بنسبة 0.04%. وعلى النقيض، ارتفع الدولار الكندي (+0.99%) والفرنك السويسري (+0.86%).

وكان زوج يورو/دولار أمريكي قد اختتم التداول يوم الجمعة، 24 سبتمبر، على انخفاض بنسبة 0.16% ليصل إلى مستوى 1.1720. وكان السعر قد ارتفع فوق مستوى 1.1730 خلال جلسة التداول في أمريكا الشمالية. وبعد ذلك حظي الدولار الأمريكي بالدعم من التدهور في معنويات السوق بسبب الأخبار القاتمة حول مواجهة عملاقة التطوير العقاري الصينية شركة إيفرجراند لخطر الإفلاس.

وفي يوم الأربعاء، 22 سبتمبر، قالت شركة إيفرجراند للمستثمرين الصينين إنها ستدفع يوم 23 سبتمبر فوائد على سنداتها المقومة باليوان ذات تاريخ الاستحقاق في عام 2025 (بمقدار 232 مليون يوان أو ما يعادل 35.9 مليون دولار). وفي يوم الخميس، كان من المفترض أن تدفع عملاقة التطوير العقاري فوائد على سنداتها المقومة بالدولار الأمريكي مقدارها 83.5 مليون دولار ولكن الشركة لم تؤكد قيامها بسداد هذه الفوائد.

ويذكر أن أمام شركة إيفرجراند فترة سماح مدتها 30 يومًا للوفاء بالتزاماتها قبل أن يتم إعلان إفلاسها بشكل رسمي. ونظرًا لأن الشركة قد توقفت بالفعل عن دفع مستحقات العديد من المتعاقدين معها وبعض موظفيها، يبدو أنه يتم تهدئة المستثمرين من خلال إحساس زائف بالأمان.

ووجه البنك المركزي الصيني ضربة قوية إلى سوق العملات المشفرة متسببًا في انهيارها وملقيًا بضغوط على الأصول ذات الحساسية للمخاطر قبيل عطلة نهاية الأسبوع. وكان البنك المركزي الصيني قد قال على موقعه الإلكتروني إن جميع الأنشطة التجارية ذات الصلة بالعملات الافتراضية هي أنشطة مالية غير مشروعة.

وفي وقت لاحق من اليوم، قامت لوريتا ميستر، رئيسة فرع البنك المركزي الأمريكي في كليفلاند، بزيادة الأمور اشتعالاً. فقد قالت خطابها إن مشتريات الأصول ضمن برنامج التيسير الكمي قد أصبحت أقل فاعلية ولذلك فإنه يمكن خفض حجم مشتريات البنك من السندات.

أجندة الاقتصاد الكلي اليوم (بتوقيت غرينتش +3)

  • الساعة 11:00 في منطقة اليورو: المعروض النقدي M3 وقروض الأسر المعيشية (أغسطس)
  • الساعة 13:00 في ألمانيا: التقرير الشهري للبنك المركزي الألماني
  • الساعة 14:45 في منطقة اليورو: خطاب رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاجارد
  • الساعة 15:00 في الولايات المتحدة: خطاب عضو البنك المركزي الأمريكي تشارلز إيفانز
  • الساعة 15:30 في الولايات المتحدة: طلبيات السلع المعمرة (أغسطس)
  • الساعة 16:00 و 19:00 في الولايات المتحدة: خطاب عضو البنك المركزي الأمريكي جون وليامز
  • الساعة 19:30 في الولايات المتحدة: خطاب عضوة البنك المركزي الأمريكي لايل برينارد
  • الساعة 21:00 في المملكة المتحدة: خطاب محافظ البنك المركزي البريطاني أندرو بايلي

الوضع الحالي 

كان أداء العملات الرئيسية متباينًا اليوم خلال جلسة التداول الأوروبية. ويجري تداول الدولار الأسترالي والكندي والنيوزيلندي والين الياباني في المنطقة الإيجابية، بينما يتم تداول اليورو مقابل 1.1719 في لحظة كتابة هذا التقرير. وتبدو العملة الأوروبية الموحدة هشة بسبب نتائج الانتخابات في ألمانيا. ويذكر أن تحالف المستشارة أنجيلا ميركل الذي يضم الحزب المسيحي الديمقراطي والحزب المسيحي الاجتماعي قد خسر بعد أن حصل على نسبة 24.1% فقط من الأصوات. وجاء الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني في المركز الأول بنسبة 25.7% والذي يقوده أولاف شولتس. ويجب على الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني وتحالف الحزب المسيحي الديمقراطي والحزب المسيحي الاجتماعي الآن محاولة إقناع الأحزاب الأخرى لتكوين ائتلاف لتحقيق الأغلبية في البرلمان وتشكيل الحكومة القادمة.

واتسمت العقود الآجلة على المؤشرات الأمريكية بقدر أكبر من التفاؤل عند بداية التداول: فقد ارتفع كل من مؤشر ستاندرد آند بورز 500 وداو جونز بنسبة 0.45%، بينما ارتفعت العقود الآجلة على مؤشر ناسداك بنسبة 0.34% قبيل فتح جلسة التداول الأوروبية.

وسيركز المستثمرون اهتمامهم على الخطاب الذي ستلقيه رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاجارد بالإضافة إلى تقرير طلبيات السلع المعمرة في الولايات المتحدة من أجل محاولة معرفة في أي اتجاه سيتحرك السوق. وسيتحدث اليوم أيضًا ثلاثة مسؤولين من البنك المركزي الأمريكي. وسيكون من المثير متابعة ما سيقولون عن توقيت ونطاق تقليص التيسير الكمي.

ومن الممكن أن تؤدي الأخبار السلبية القادمة من الصين إلى تقليل الإقبال على المخاطرة. وما تزال لا توجد أي أخبار جديدة عن دفع شركة إيفرجراند للفوائد المستحقة على سنداتها.

التحليل الفني

في يوم الجمعة، 24 سبتمبر، هبط اليورو إلى مستوى 1.1706 وعاد إلى المتوسط المتحرك البسيط لفترة 55 يومًا (خط التوازن) عند مستوى 1.1723. ويجري تداول زوج يورو/دولار أمريكي في الوقت الحالي عند 1.1704. وعلى الرغم من أزمة الطاقة في المملكة المتحدة، يتفوق الجنيه الإسترليني على اليورو في الأداء بسبب هبوط الزوج التقاطعي يورو/جنيه إسترليني. وعلى ما يبدو فإن المشترين قد سعروا مخاطرة العملة الأوروبية الموحدة بعد أن انتهت الانتخابات الألمانية أو أنهم يتراجعون قبيل الخطابات المنتظرة لرئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاجارد ومسؤولي البنك المركزي الأمريكي الآخرين.

ويشير النمط السعري الذي تشكل يوم 20 سبتمبر إلى انعكاس في مسار ارتفاع العملة الأوروبية الموحدة. وسيؤدي الإغلاق أدنى من مستوى 1.1695 إلى زيادة الضغوط على المشترين، بينما ستؤدي العودة إلى مستوى 1.1724 إلى إرسال إشارة صعودية لمواصلة التحرك الصعودي في النطاق المتراوح بين مستوى 1.1750 ومستوى 1.1765.

أحدث الاستعراضات

كل شخص لديه إمكانية كسب المال

لا حاجة لأن تتداول بنفسك من أجل الكسب. استثمر في تجارة المدراء المتمرسين وحقق الأرباح!

تسجيل

يوجد موقع إلكتروني أفضل لك

تم مؤخرًا إطلاق موقع إلكتروني جديد ورائع والذي يقدم خدمات تتلاءم بشكل أفضل مع موقعك الجغرافي!

تفضل بالتسجيل هنا لتحصل على المكافأة الترحيبية %30