اليورو يجد دعمًا مؤقتًا عند مستوى 1.1830

اختتم زوج يورو/دولار أمريكي التداول يوم أمس الثلاثاء، 7 سبتمبر، على انخفاض بنسبة 0.25% ليصل إلى مستوى 1.1841. وأدت حالة العزوف عن المخاطرة إلى التأثير سلبيًا على الدولار الأسترالي الذي انخفض بعد اجتماع السياسة النقدية للبنك المركزي الأسترالي. واستاء المستثمرون من قرار البنك المركزي الأسترالي بمد أجل برنامجه لشراء السندات حتى شهر فبراير 2022. وتوقف زوج يورو/دولار أمريكي عند مستوى 1.1870 لفترة طويلة ولكنه اضطر للتراجع جنبًا إلى جنب مع جميع العملات الرئيسية الأخرى. وبحلول الإغلاق، هبط اليورو إلى مستوى 1.1838.

أجندة الاقتصاد الكلي اليوم (بتوقيت غرينتش +3)

الساعة 11:10 في أستراليا: خطاب مساعد محافظ البنك المركزي الأسترالي، جاي ديبيل

الساعة 17:00 في كندا: قرار البنك المركزي الكندي بشأن سعر الفائدة، بيان البنك المركزي الكندي الذي يعقب الاجتماع

الساعة 17:00 في الولايات المتحدة: تقرير الوظائف الجديدة ومعدل دوران العمالة (يوليو)

الساعة 18:00 في المملكة المتحدة: خطابات محافظ البنك المركزي البريطاني أندرو بايلي، وأعضاء البنك المركزي البريطاني بن برودبنت والسير ديف رامسدن وسيلفانا تينريرو

الساعة 20:10 في الولايات المتحدة: خطاب عضو اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة، جون ويليامز

الساعة 21:00 في الولايات المتحدة: مؤشر البيج بوك

الساعة 22:00 في الولايات المتحدة: التغير في ائتمان المستهلك (يوليو)

الوضع الحالي 

يشهد الدولار الأمريكي استقرارًا، بينما ما تزال سندات الخزانة تتعرض لضغوط. وما يزال عائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات عند مستوى 1.365%. ومن المرجح أن يظل الدولار قويًا وسط مناداة أعضاء اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة بتقليص برنامجها لشراء السندات على الرغم من القراءة الضعيفة لتقرير الوظائف غير الزراعية الذي صدر يوم 3 سبتمبر. ويمكن أن يؤدي جني الأرباح على الأسهم لزيادة الاقبال على الأصول الدفاعية وهو ما من شأنه أن يؤدي لتحقيق الدولار الأمريكي مكاسب جديدة.

التحليل الفني

من منظور التحليل الفني، ما تزال المخاطر الهبوطية سائدة. وهبط زوج يورو/دولار أمريكي إلى مستوى 1.1829 خلال جلسة التداول الآسيوية. ومن الناحية الفنية فإن السعر قد هبط إلى الحد السفلي للقناة والذي كان مدعومًا بزاوية 67 درجة. وقبيل اجتماع الغد للبنك المركزي الأوروبي، يتوخى المستثمرون الحذر وسط بيانات متفائلة للناتج الاجمالي المحلي في منطقة اليورو وتفشي متحور دلتا من فيروس كورونا. وفي حالة كسر خط الدعم عند مستوى 1.1827 فإن التراجع في السعر يمكن أن يزيد حتى مستوى 1.1800.

وارتد المشترون من زاوية 67 درجة ويحاولون تقوية الزخم الذي يظهر على الرسم البياني للإطار الزمني 5 دقائق. وبدأ عائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات في الهبوط. فإذا نجح المشترون في دفع السعر للارتفاع إلى مستوى 1.1860 فإننا يمكن أن نقول عندئذ إن حالة العزوف عن الأصول ذات المخاطر قد انتهت.

الخلاصة: عند نهاية جلسة التداول يوم أمس الثلاثاء، هبطت العملة الأوروبية الموحدة مقابل الدولار الأمريكي. وشهد السوق حالة من العزوف عن الأصول ذات الحساسية للمخاطر (النفط، الذهب، العملات المشفرة، الدولار الأسترالي، الدولار النيوزيلندي). وتوقف المضاربون عن شراء الدولار الأمريكي في ظل أن عوائد سندات الخزانة الأمريكية آخذة في الانخفاض. وهناك أمل في أن يرتفع سعر زوج يورو/دولار أمريكي إلى مستوى 1.1855/60. وإذا تم كسر خط الدعم عند مستوى 1.1827 فإن التراجع سيزيد حتى مستوى 1.1800.

EURUSD-080921

 

أحدث الاستعراضات

كل شخص لديه إمكانية كسب المال

لا حاجة لأن تتداول بنفسك من أجل الكسب. استثمر في تجارة المدراء المتمرسين وحقق الأرباح!

تسجيل

يوجد موقع إلكتروني أفضل لك

تم مؤخرًا إطلاق موقع إلكتروني جديد ورائع والذي يقدم خدمات تتلاءم بشكل أفضل مع موقعك الجغرافي!

تفضل بالتسجيل هنا لتحصل على المكافأة الترحيبية %30