اليورو يهبط تحت مستوى 1.20 بعد اجتماع البنك المركزي الأمريكي

هبط زوج اليورو/دولار هبوطًا حادًا يوم أمس الأربعاء، 16 يونيو، حيث اختتم التداول منخفضًا بنسبة 1.08% عند مستوى 1.1994. وجاء ذلك الهبوط بعد قيام المستثمرين والمضاربين اليوميين ذوي التفكير القائم على المضاربة ببيع اليورو في أعقاب اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة. وكان اللجنة قد قررت الإبقاء على النطاق المستهدف لسعر فائدة الأموال الفيدرالية كما هو دون تغيير عند 0.00% ــ 0.25%، كما تركت نطاق برنامج شراء الأصول كما هو دون تغيير عند 120 مليار دولار شهريًا.

وزادت حدة شراء الدولار الأمريكي بعد قيام البنك المركزي الأمريكي برفع توقعاته للتضخم لهذا العام وتبكير توقيت الزيادة المقبلة لأسعار الفائدة. وأغضب البنك المركزي الأمريكي المستثمرين بعدما وضع توقعاته لرفع سعر الفائدة في عام 2023 في وقت أبكر مما كان متوقعًا.

ومن الجدير بالذكر أن 13 عضوًا من أصل 18 عضوًا في اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة قد صوتوا لصالح رفع سعر الفائدة لمرة واحدة على الأقل بحلول نهاية عام 2023 (بارتفاع عن 7 في اجتماع اللجنة في شهر مارس الماضي)، بينما توقع 11 عضوًا من أصل 18 عضوًا في اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة أن يتم رفع سعر الفائدة مرتين بحلول نهاية 2023. وبالإضافة إلى ذلك، تنبأ 7 أعضاء من أصل 18 عضوًا في اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة أن يتم رفع سعر الفائدة في عام 2022 (بانخفاض عن 4 في اجتماع اللجنة في شهر مارس الماضي).

وقال رئيس البنك المركزي الأمريكي جيروم باول إن " المخطط النقطي ليس هو سياسة البنك المركزي الأمريكي". وواصل التأكيد على وجهة نظره بأن الارتفاع في التضخم يرجع إلى عوامل "مؤقتة: ولكنه أقر بأنه توجد مخاطر بأن يستمر التضخم لفترة أطول مما هو متوقع حاليًا.

أجندة الاقتصاد الكلي اليوم (بتوقيت غرينتش +3)

الساعة 15:30 في الولايات المتحدة: التقرير الأسبوعي لطلبات إعانة البطالة الأولية؛ وفي كندا: مشتريات السندات الأجنبية (أبريل)

الساعة 17:00 في الولايات المتحدة: مؤشر كونفرنس بورد القيادي (مايو)؛ وفي منطقة اليورو: اجتماع مجموعة اليورو

1

الوضع الحالي 

يجري في لحظة كتابة هذا التقرير تداول اليورو عند مستوى 1.1982. وكان الدببة قد تمكنوا من دفع السعر للهبوط إلى 1.1975. ومن المنتظر أن كبار اللاعبين في السوق يقومون الآن باستيعاب المخطط النقطي لتوقعات أسعار الفائدة الذي أعلن عنه البنك المركزي الأمريكي أمس حتى يفهموا ما هو الاتجاه الذي سيسلكه السعر. فالعواطف هي من كانت وراء شراء الدولار الأمريكي يوم أمس نظرًا لأنه لم يكن يتوقع أحد بأن يتم تبكير الجدول الزمني للتخلي عن السياسة النقدية التيسيرية. 

ويقع جسم الشمعة الشهرية عند 1.95%. وكانت شمعة شهر يونيو قد غطت بالكامل الجسم الصعودي لشهر مايو. وإذا أغلق الشهر تحت مستوى 1.2031، سيتم تكوين نمط الشمعة الابتلاعية الهبوطي. وفي هذه الحالة، سيواجه المشترين مخاطرة بأن ينتهي بهم المطاف عند مستوى 1.1815 في شهر يوليو.

ومن الجدير بالذكر أن عائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات قد ارتفع إلى 1.581%. وإذا صمد مستوى 1.59%، يمكن أن يشهد اليورو تصحيحًا صعوديًا إلى مستوى 1.2058. وفي الوقت نفسه، سجل الدولار النيوزيلندي ارتدادًا صعوديًا جيدًا. ويمكن أن هذا الارتداد الصعودي دافعًا للعملات الأخرى للصعود قبل فتح جلسة التداول في أمريكا الشمالية. ويذكر أن المفكرة الاقتصادية خالية اليوم ونحن ننصح المتداولين بالمتابعة الدقيقة لتحركات عائد سندات الخانة الأمريكية لأجل 10 سنوات والتصريحات التي سيدلي بها أعضاء البنك المركزي الأمريكي.

يوجد موقع إلكتروني أفضل لك

تم مؤخرًا إطلاق موقع إلكتروني جديد ورائع والذي يقدم خدمات تتلاءم بشكل أفضل مع موقعك الجغرافي!

تفضل بالتسجيل هنا لتحصل على المكافأة الترحيبية %30