زوج اليورو/دولار: تصحيح هبوطي لليورو قبيل المؤتمر الصحفي لكريستين لاجارد

ارتفع زوج اليورو/دولار يوم أمس الأربعاء، 9 يونيو، بنسبة 0.04% ليغلق عند مستوى 1.2178 بعد أن قفز السعر إلى أعلى مستوياته خلال اليوم عند مستوى 1.2218. واكتسب اليورو الدعم من الزوج التقاطعي يورو/جنيه إسترليني الذي سجل ارتفاعًا في أعقاب التصريحات التي أدلى بها نائب رئيس المفوضية الأوروبية، ماروش شيفوفيتش، الذي قال إن الاتحاد الأوروبي يمكن أن يفرض رسومًا جمركية على السلع البريطانية كإجراء ردعي ردًا على تقاعس بريطانيا عن تطبيق بروتوكول أيرلندا الشمالية.

وعجز ثيران اليورو عن كسب موطئ قدم فوق مستوى 1.2200 نتيجة لارتفاع عائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات. ويمكن أن يكون سبب الارتفاع الحاد للعائد من 1.471% إلى 1.506% هو التوقعات المتعلقة بمؤشر أسعار المستهلكين الذي سيصدر في الولايات المتحدة اليوم. ونتيجة لذلك، تراجع سعر الزوج إلى مستوى 1.2174. ومن المثير للاهتمام أن الثيران لم يستغلوا الانخفاض المتكرر في عائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات حتى إغلاق الجلسة.

أجندة الاقتصاد الكلي اليوم (بتوقيت غرينتش +3)

  • الساعة 14:45 في منطقة اليورو: قرار البنك المركزي الأوروبي بشأن سعر الفائدة؛ والساعة 15:30: المؤتمر الصحفي للبنك المركزي الأوروبي الذي يلي اجتماع السياسة النقدية
  • الساعة 15:30 في الولايات المتحدة: التقرير الأسبوعي لطلبات إعانة البطالة الأولية ومؤشر أسعار المستهلكين (مايو)
1

الوضع الحالي 

يجري في لحظة كتابة هذا القرير تداول اليورو مقابل 1.2170. وخلال جلسة التداول في آسيا والمحيط الهادئ، انخفض السعر إلى مستوى 1.2162. وسجل الدولار الأسترالي والدولار النيوزيلندي ارتفاعًا بنسبة 0.13% مقابل الدولار الأمريكي. وكما جرت العادة، فالارتفاع في هاتين العملتين يشير إلى ارتفاع الإقبال على المخاطرة. وفي الوقت نفسه، هبطت العملة الأوروبية الموحدة بنسبة 0.06%. وسيكون أبرز الأحداث التي ستتجه إليها الأنظار اليوم اجتماع البنك المركزي الأوروبي ومؤشر أسعار المستهلكين لشهر مايو في الولايات المتحدة والمؤتمر الصحفي لرئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاجارد.

ومن المتوقع أن يقوم مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي برفع توقعاته للتضخم في منطقة اليورو لعام 2021 بالكامل والإبقاء على تدابيره التحفيزية واسعة النطاق. وبالإضافة إلى ذلك، من المقرر أن يعقد البنك المركزي اجتماعًا على مدار ثلاثة أيام بدءًا من يوم 18 يونيو في "فرانكفورت أم مين" لمناقشة استراتيجيته المستقبلية. ومن المحتمل أن يحظى ذلك الحدث بأهمية تفوق أهمية اجتماع اليوم. 

ويتوقع المحللون الاقتصاديون ارتفاع قراءة مؤشر أسعار المستهلكين إلى 4.7% في شهر مايو على أساس سنوي. وكانت قراءة المؤشر في شهر أبريل قد سجلت 4.2% مسجلة أعلى مستوى للمؤشر منذ عام 2008. ومن المعروف أن البنك المركزي الأمريكي قال من قبل إن الضغوط التضخمية مؤقتة في ظل استمرار تعافي الاقتصاد من آثار وباء كوفيد-19. 

ونحن ننصح بشدة المتداولون في سوق الفوركس بالمتابعة الشديدة لعائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات بعد صدور مؤشر أسعار المستهلكين. فارتفاع العائد سيؤدي لإلقاء الضغوط على اليورو. وإذا سجلت قراءة المؤشر 4.7% مثل التوقعات أو جاءت أقل من ذلك الرقم، نتوقع ارتفاع اليورو. وفضلاً عن ذلك، فالعامل المؤثر الآخر الذي ينبغي متابعته باهتمام هو ما ستقوله كريستين لاجارد في مؤتمرها الصحفي الذي يعقب اجتماع السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي وما هي الأسئلة التي سيطرحها الصحفيون عليها الساعة 12:30 بتوقيت غرينتش.

يوجد موقع إلكتروني أفضل لك

تم مؤخرًا إطلاق موقع إلكتروني جديد ورائع والذي يقدم خدمات تتلاءم بشكل أفضل مع موقعك الجغرافي!

تفضل بالتسجيل هنا لتحصل على المكافأة الترحيبية %30