زوج اليورو/دولار: حركة السعر تعود إلى خط التوازن

ارتفع زوج اليورو/دولار يوم أمس الثلاثاء 11 مايو بنسبة 0.14% ليغلق عند مستوى 1.2145. وكان السعر قد ارتفع إلى مستوى 1.2182 حلال جلسة التداول الأوروبية. وجاء ارتفاع اليورو بفضل البيانات الاقتصادية الممتازة التي صدرت من ألمانيا حيث ارتفعت قراءة تقرير ثقة المستمرين في ألمانيا في شهر مايو إلى أعلى مستوياتها منذ بداية وباء كوفيد-19. 

وتراجع ثيران اليورو إلى مستوى 1.2145 خلال جلسة التداول في أمريكا الشمالية في أعقاب عجزهم عن اختراق مستوى 1.2180. وكانت محاولات الثيران هذه قد فشلت بسبب وصول عائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات إلى 1.628%.

أجندة الاقتصاد الكلي اليوم (بتوقيت غرينتش +3)

  • الساعة 12:00 في منطقة اليورو: الانتاج الصناعي (مارس)
  • الساعة 12:00 في المملكة المتحدة: خطاب محافظ البنك المركزي البريطاني أندرو بايلي
  • الساعة 15:30 في الولايات المتحدة: مؤشر أسعار المستهلكين (أبريل)
  • الساعة 17:30 في الولايات المتحدة: التقرير الأسبوعي لإدارة معلومات الطاقة بشأن حالة مخزون النفط
  • الساعة 21:00 في الولايات المتحدة: الموازنة العامة للخزانة الفيدرالية (أبريل)
1

الوضع الحالي

يجري تداول الدولار الأمريكي في لحظة كتابة هذا التقرير في المنطقة الإيجابية مقابل العملات الرئيسية. وكان أكثر العملات الرئيسية انخفاضًا الدولار الأسترالي (سالب 0.40%) ثم الدولار النيوزيلندي (سالب 0.51%). وعندما يهبط الدولارين الأسترالي والنيوزيلندي، يمكن القول بأن تجنب المخاطر يهيمن على الأسواق. وربما تكون موجة البيع ناتجة عن هبوط العقود الآجلة للمؤشرات الأمريكية والأنباء القادمة من الصين وأستراليا.

ففي الصين، اقترحت بورصة داليان للسلع تخفيض المتطلبات القياسية لمحتوى الحديد في عقودها الآجلة من أجل زيادة عمليات تسليم خام الحديد إلى السوق المحليية والحد من الزيادة في أسعار خام الحديد. ويذكر أن أستراليا هي أكبر منتج ومصدر لخام الحديد عالي الجودة إلى الصين. وسيؤدي هبوط الأسعار إلى تقليل عوائد التصدير بالنسبة إلى الموازنة الأسترالية.

ويرى البنك المركزي الأسترالي أن بلاده قد يتم تجريدها من تقييم AAA الائتماني في أعقاب الإعلان عن مسح ستاندرد آند بورز السنوي. ومع ذلك، يرى البنك أن خفض التقييم لن يترتب عليه تأثير كبير على السندات السيادية.

وكانت العقود الآجلة للمؤشرات الأمريكية قد هبطت قبيل تقرير مؤشر أسعار المستهلكين الذي سيصدر في الولايات المتحدة. وارتفع اليورو إلى مستوى 1.2137 من مستوى 1.2115 ولكنه ما يزال في المنطقة السلبية (سالب 0.10%). وستستمر أجواء التوتر والقلق حيث أن زيادة قوة العملة الأوروبية الموحدة يمنع الزيادة في عائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات. وكان العائد قد انخفض بشكل طفيف بينما ارتفع اليورو. وإذا زاد زخم الهبوط قبل مؤشر أسعار المستهلكين فإن زوج اليورو/دولار سيعود إلى مستوى 1.2150 (خط التوازن).

الخلاصة: ينتظر المشاركون في السوق اليوم تقرير التضخم الشهري في الولايات المتحدة لشهر أبريل. وبعد القراءة الضعيفة لتقرير الزظائف غير الزراعية يوم الجمعة الماضية، لا يعلم المشاركون في السوق ما الذي يمكن أن يتوقعوه من بيانات اليوم. فتباطؤ التضخم سيدعم العملة الأوروبية الموحدة لأن عائد سندات الخزانة الأمريكية سينخفض. وإذا هبط عائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات إلى مستوى 1.56% فإن زوج اليورو/دولار سيصعد إلى قمة جديدة. وعلى أي حال، من المنطقي انتظار نتيجة هذه البيانات الاقتصادية المهمة لمشاهدة ما هو المسار الذي سيسلكه اليورو.

يوجد موقع إلكتروني أفضل لك

تم مؤخرًا إطلاق موقع إلكتروني جديد ورائع والذي يقدم خدمات تتلاءم بشكل أفضل مع موقعك الجغرافي!

تفضل بالتسجيل هنا لتحصل على المكافأة الترحيبية %30