زوج اليورو/دولار : اليورو يتعرض للهجوم بسبب عمليات الإغلاق الجديدة

سجل زوج اليورو/دولار خسائر يوم الثلاثاء، 23 مارس، وانخفض بنحو 0.70٪ إلى مستوى 1.1848. كما شهدت جلسة التداول يوم أمس نشاطًا غير اعتيادي. حيث ارتفع الدولار على جميع الأصعدة، بما في ذلك التداولات الآسيوية، و تراجعت عوائد سندات الخزينة الأمريكية لأجل 10 سنوات إلى نسبة 1.59٪. بينما عزز سوق الدخل الثابت في الولايات المتحدة من قوة الدولار لعدة أسابيع، وعندما بدأت العوائد في الانخفاض، حوّل المستثمرون انتباههم بسرعة إلى أحداث أخرى.

بالإضافة إلى تراجع اليورو مرة أخرى إلى مستوى 1.1834. وبدأ البيع بسبب موجة ثالثة من فيروس كورونا في أوروبا. كما مددت ألمانيا الإغلاق حتى 18 أبريل، بينما فرضت فرنسا الحجر الصحي الجديد لمدة 4 أسابيع في باريس وعدة مناطق أخرى يوم الجمعة الماضي.

في حين بدأ اليورو في الانخفاض مباشرة بعد افتتاح الجلسة الآسيوية، و كانت الخسائر في عمق كبير خلال جلسة التداول الأوروبية. كما كان النفور من المخاطرة ناتجاً عن العقوبات المفروضة على الصين وقرار الحكومة النيوزيلندية للحد من المضاربة في سوق الإسكان. بينما تراجع الدولار النيوزيلندي بنحو 2.18٪ خلال اليوم مقابل الدولار الأمريكي، مما دفع الدولار الاسترالي للانخفاض معه، وهو ما أدى بدوره إلى دفع المتداولين لإغلاق صفقات الشراء على العملات الرئيسية كذلك. وفي غضون ذلك، تجاهل متداولو الفوركس ارتفاع السندات الأمريكية طويلة الأجل.

أجندة الاقتصاد الكلي اليوم (GMT + 3)

●        15:30 الولايات المتحدة: طلبيات السلع المعمرة (فبراير)

●        16:45 الولايات المتحدة: مؤشر مدراء المشتريات الصناعي (مارس)

●        17:00 الولايات المتحدة: خطاب رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي "جيروم باول" 

●        17:30 في الولايات المتحدة: تقرير حالة البترول الأسبوعي من إدارة معلومات الطاقة

●        18:00 منطقة اليورو: مؤشر قناة السلع CCI (مارس)

●        18:40 منطقة اليورو: خطاب رئيسة البنك المركزي الأوروبي "كريستين لاغارد" 

1

الوضع الحالي

خلال وقت كتابة هذه السطور، يجري تداول اليورو عند المستوى 1.1824. بينما تقف عوائد سندات الخزينة الأمريكية لأجل 10 سنوات عند نسبة 1.61٪. ولا يزال الدولار النيوزيلندي والدولار الأسترالي تحت الضغط، حيث يتصدران قائمة العملات الأضعف أداءً لليوم، حيث انخفض كلاهما بنحو 0.23٪. وكرد فعل لتراجع قيمة هذه العملات مقابل الدولار الأمريكي، يلجأ المستثمرون عادة للأصول الدفاعية.

كما يحوم اليورو فوق زاوية جان بزاوية 90 درجة. ويتوافق هذا النطاق المحدد مع المستوى الأفقي الممتد من القاع عند 1.1836 (9 مارس 2020). ولا يزال الوضع في أوروبا متوتراً بسبب الموجة الثالثة من الوباء في ظل بطء عملية طرح اللقاح. كما تتصاعد العديد من المخاوف الصناعية من الوصول لحافة الإفلاس، حتى مع بدء المستثمرين التطلع إلى التعافي الاقتصادي الأمريكي.

بالنظر إلى المخطط الفني اليومي، نلاحظ أن المشترين فقدوا فرصتهم حيث تميل الكفة لجانب البائعين. ويبدو أقرب مستوى للانخفاض في ظل الوضع الحالي هو المستوى 1.1770. وفي حال تسارع الهبوط وتم ضرب أوامر وقف الخسارة لدى المشترين، فقد يوجه البائعون أنظارهم إلى المستوى 1.1640. وتتزايد الآن حاجة المشترين لأخبار إيجابية بشأن اللقاح لوقف هذا الاتجاه الهبوطي.

أحدث الاستعراضات

كل شخص لديه إمكانية كسب المال

لا حاجة لأن تتداول بنفسك من أجل الكسب. استثمر في تجارة المدراء المتمرسين وحقق الأرباح!

تسجيل

يوجد موقع إلكتروني أفضل لك

تم مؤخرًا إطلاق موقع إلكتروني جديد ورائع والذي يقدم خدمات تتلاءم بشكل أفضل مع موقعك الجغرافي!

تفضل بالتسجيل هنا لتحصل على المكافأة الترحيبية %30