زوج اليورو/دولار: يصحح اليورو الهبوط بعد الارتفاع

أغلق زوج اليورو/دولار مرتفعاً يوم الاثنين 22 مارس، بعد الارتداد من القاع عند مستوى 1.1871، ثم ارتفع بمقدار 76 نقطة إلى مستوى 1.1947. حيث سجل زوج العملة الرئيسي يوم أمس مكاسب بنحو 0.26٪. في حين تراجع الدولار الأمريكي مقابل العملات الرئيسية في ضوء تراجع عائد سندات الخزينة الأمريكية لأجل 10 سنوات إلى نسبة 1.67٪ والتي استمرت بالانخفاض خلال يوم الثلاثاء.

مع ذلك، ارتفعت عوائد سندات الخزينة مجددا وسط توقعات بارتفاع التضخم وتشديد السياسة النقدية من قبل الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي. حيث أوضح رئيس الفدرالي "جيروم باول" بشكل صريح خلال عدة مناسبات أنه لن يتم رفع معدلات الفائدة حتى عام 2023. و بالتالي يجب أن يصل إجمالي الناتج المحلي والتضخم وسوق العمل إلى المستويات المستهدفة حتى يستعد المنظم لدورة رفع أسعار الفائدة.

أجندة الاقتصاد الكلي اليوم (GMT + 3)

●        14:00 المملكة المتحدة: طلبات الاتجاهات الصناعية من مبادرة حوض الكاريبي (مارس)

●        15:30 الولايات المتحدة: رصيد الحساب الجاري (الربع الرابع)

●        17:00 الولايات المتحدة: مبيعات المنازل الجديدة (فبراير) ومؤشر ريتشموند الفيدرالي الصناعي (مارس)

●        19:00 الولايات المتحدة: خطاب رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي "جيروم باول"

1

الوضع الحالي

في وقت كتابة هذه السطور، يجري تداول اليورو عند مستوى 1.1927. حيث تَظهر العملات الرئيسية خلال جلسة التداول الآسيوية في المنطقة الحمراء، باستثناء الين. وكانت العملات الأسوء أداءً اليوم هي الدولار النيوزيلندي (-1.22٪) والدولار الأسترالي (-0.77٪) حيث يبدو واضحًا نفور المستثمرين من المخاطرة. كما تشهد عوائد سندات الخزينة لأجل 10 سنوات انخفاضًا طفيفا إلى 1.665٪. ويبدو أن جميع العملات الرئيسية مستعدة لتعزيز قوتها مقابل الدولار، في حين، تشهد الأصول الحساسة للمخاطر تراجعًا ملحوظًا.

النفور من المخاطرة مدفوع بالأخبار المتعلقة بفرض عقوبات جديدة. حيث فرضت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة وكندا عقوبات على المسؤولين الصينيين رداً على انتهاكات بكين لحقوق الإنسان في مقاطعة شينجيانغ. وبالتالي تحاول هذه الدول محاسبة بكين على الاعتقالات الجماعية لمسلمي الأويغور في شمال غرب الصين، حيث تعتقد الولايات المتحدة أن الصين ترتكب إبادة جماعية. كما تعرض الدولار النيوزيلندي للضغط بفعل قرار الحكومة النيوزيلندية لمواجهة الارتفاع المتفشي في أسعار المساكن.

تشهد حركة السعر على زوج اليورو/دولار تصحيحًا أرسل السعر إلى مستوى 1.1919 بعد أن وصل إلى مستوى 1.1947. وفي حال فُرضت العقوبات الصينية لفترة من الوقت، فسوف يحصل المشترون على فرصة لاستهداف مستوى 1.1980. وفي الطريق للأعلى، سيواجه المشترون مقاومة مؤقتة عند مستوى 1.1952. إذا سمحوا للبائعين بدفع حركة السعر إلى ما دون مستوى 1.1910، فإن الميل الهابط سيعود. وفي هذه الحالة، سوف يرتفع بيع اليورو بزخم متجدد. ليس لدى "باول" أي جديد ليقوله في خطاباته، لذا فمن المحتمل أن روايته التالية لن تكون قادرة على تحريك السوق.

أحدث الاستعراضات

كل شخص لديه إمكانية كسب المال

لا حاجة لأن تتداول بنفسك من أجل الكسب. استثمر في تجارة المدراء المتمرسين وحقق الأرباح!

تسجيل

يوجد موقع إلكتروني أفضل لك

تم مؤخرًا إطلاق موقع إلكتروني جديد ورائع والذي يقدم خدمات تتلاءم بشكل أفضل مع موقعك الجغرافي!

تفضل بالتسجيل هنا لتحصل على المكافأة الترحيبية %30