زوج اليورو/دولار: اليورو على استعداد للارتداد من خط التوازن

أغلق زوج اليورو/دولار أميركي يوم الاثنين الثامن عشر من الشهر الحالي، عند نفس مستويات يوم التداول السابق (الجمعة)، والبالغة 1.2075. وفي حين تراجعت الحركة السعرية خلال النصف الأول من جلسة التداول إلى مستويات 1.2054، إلا أنها سرعان ما انتعشت مجددًا لتبلغ مستوى 1.2082 في النصف الثاني من جلسة التداول نفسها. وتراوح نطاق التداول اليومي بنحو 28 نقطة. كما كان نشاط السوق أضعف، بسبب الاحتفال بيوم مارتن لوثر كينغ في الولايات المتحدة.

وبدأت الأسواق على ارتفاع الدولار مقابل معظم العملات الرئيسية منذ الافتتاح مباشرة وسط تزايد نفور المستثمرين من المخاطرة. ولنفس السبب تعرض الدولار الأسترالي والنيوزيلندي لمزيد من الضغط. هذا وما يزال المشاركون في السوق يحاولون بجهد استيعاب تطورات فيروس كورونا وإجراءات التطعيم. حيث تعمل السلطات الحكومية على تشديد إجراءات الإغلاق في أوروبا، في حين يُنظم الناس احتجاجات حاشدة مناهضة لهذه الإجراءات.

ولم تنته الأزمة السياسية في إيطاليا بعد. فقد فازت الحكومة الإيطالية، برئاسة رئيس الوزراء "جوزيبي كونتي"، في تصويت حاسم على الثقة في مجلس النواب، في الساعات الدنيا لتكوين المرشحين للبرلمان، مساء يوم الاثنين. في حين من المقرر أن تُجري الساعات العُليا لتكوين المرشحين في مجلس الشيوخ، حيث كان الائتلاف الحاكم يمتلك أغلبية ضئيلة للغاية مقابل حزب إيطاليا فيفا، تصويتًا على الثقة في حكومة "جوزيبي كونتي" في وقت لاحق اليوم.

أجندة الاقتصاد الكلي اليوم (GMT + 3)

12:00 منطقة اليورو: تقرير رصيد المدفوعات الشهري للبنك المركزي الأوروبي (نوفمبر)

13:00 ألمانيا ومنطقة اليورو: مؤشر الثقة الاقتصادية ZEW (يناير)

16:30 كندا: تجارة الجملة (نوفمبر) ومبيعات الجملة (نوفمبر)

1

الوضع الحالي

خلال وقت كتابة هذه السطور، يتم تداول زوج اليورو/دولار عند مستوى 1.2094. حيث يتم تداول اليورو خلال جلسة التداول الآسيوية في المنطقة الحمراء، بينما يتصدر الدولار الاسترالي (+ 0.42٪)، والنيوزيلندي (+ 0.38٪)، لوحة الصدارة للأزواج المكتسية باللون الأخضر. فقد يبدو أن الرغبة في المخاطرة ارتفعت على خلفية الموجة الصعودية التي يشهدها "مؤشر هانغ سنغ" اليوم، والذي سجل نموًا بنحو 2.55٪ ليصل بذلك إلى مستوى 29894. في حين تحتفظ العقود الآجلة لمؤشر S&P 500 ببقائها في منطقة إيجابية، مما قد يكون له تأثير إيجابي على جميع الأسواق.

خصوصًا في الوقت الذي تستعد فيه الأسواق لحفل تنصيب الرئيس الأميركي القادم، جو بايدن، يوم الأربعاء. كما يشعر المشاركون في السوق بالقلق ازاء تواجد عدد 25,000 فرد من الحرس الوطني يعملون على تطويق العاصمة واشنطن. في حين ما تزال حزمة التحفيز الأمريكية، وملحمة فيروس كورونا، واتجاهات عوائد السندات الأمريكية، في دائرة الضوء وتحت أنظار الجميع. ونعتقد أنه في هذه الأوقات، وحتى وقت الإفتتاح، فمن المرجح أن تستمر الأسواق بحركتها العشوائية في كلا الاتجاهين. ونأمل أن يسير كل شيء بسلاسة.

ومن الجدير بالذكر، أن حركة السعر لليورو تعافت إلى الحد الأدنى لخط التوازن عند 1.2095. حيث يمر خط الاتجاه صعوديًا عبر 1.2108. وعلى الرغم من الطلب المتزايد على فئة الأصول الخطرة، تُظهر أزواج اليورو تحركات مُتعددة الاتجاه. وفي حال لم يدعم لاعبو الفوركس الأوروبيون الاتجاه الذي اختاره المشاركون الآسيويون، فسوف يتراجع اليورو سريعا إلى مستوى 1.2075. وتجدر الإشارة إلى أنه؛ لا وجود لتقارير تتعلق بالاقتصاد الكلي، والتي عادة ما يكون لها دور في تحريك السوق.

يوجد موقع إلكتروني أفضل لك

تم مؤخرًا إطلاق موقع إلكتروني جديد ورائع والذي يقدم خدمات تتلاءم بشكل أفضل مع موقعك الجغرافي!

تفضل بالتسجيل هنا لتحصل على المكافأة الترحيبية %30