زوج اليورو/دولار: الثيران يتطلعون لإحداث تصحيح صعودي

زاد زوج اليورو/دولار من خسائره يوم أمس الخميس، 29 أكتوبر، حيث هبط بنسبة 0.62% ليصل إلى مستوى 1.1673 بارتفاع طفيف عن أدنى مستوياته خلال اليوم والتي بلغت 1.1650. وكان السبب الرئيسي وراء هذا التراجع هو التدهور في الوضع الوبائي في أوروبا بالإضافة إلى فرض إجراءات العزل والإغلاق الجديدة في كل من فرنسا وألمانيا.

وتعرضت العملة الأوروبية الموحدة لضغوط أخرى ناتجة عن التصريحات التي أدلت بها رئيسة البنك المركزي الأوروبي، كريستين لاجارد، وكذلك بسبب بيانات الاقتصاد الكلي الأمريكية الإيجابية. وكانت لاجارد قد أشارت إلى احتمالية اللجوء إلى المزيد من التدابير التيسيرية للسياسة النقدية في شهر ديسمبر.

وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، ارتفعت القراءة الأولى للناتج الإجمالي المحلي الأمريكي إلى 33.1% في الربع الثالث بعد الانكماش في الربع الثاني والذي بلغ فيه 31.4% (وكانت التوقعات تشير إلى نمو بنسبة 31%). وأظهر تقرير سوق العمل أن هناك 751 ألف شخص تقدموا بطلبات للحصول على إعانة البطالة في الأسبوع المنتهي بتاريخ 24 أكتوبر، بانخفاض عن الفترة السابقة التي بلغ فيها العدد 791 ألف شخص. وكانت هذه القراءة أفضل مما كان متوقعًا.

وسجل اليورو ارتفاعًا من مستوى 1.1650 إلى مستوى 1.1678 بعد إغلاق التداول في أوروبا.

أجندة الاقتصاد الكلي اليوم (بتوقيت غرينتش +3)

الساعة 10:45 في فرنسا: استهلاك الأسر المعيشية (سبتمبر)

الساعة 11:00 في سويسرا: مؤشر كوف القيادي (أكتوبر)

الساعة 13:00 في منطقة اليورو: الناتج الإجمالي المحلي (الربع الثالث) ومعدل البطالة (سبتمبر)

الساعة 15:30 في كندا: الناتج الإجمالي المحلي (أغسطس)، مؤشر اسعار المنتجين (سبتمبر)؛ وفي الولايات المتحدة: الإنفاق/الدخل الشخصي (سبتمبر)

الساعة 16:45 في الولايات المتحدة: مؤشر شيكاغو لمدري المشتريات (أكتوبر)

الساعة 17:00 في الولايات المتحدة: مؤشر رويترز/ميشيغان لثقة المستهلك (أكتوبر)

الساعة 20:00 في الولايات المتحدة: تقرير بيكر هيوز الأسبوعي لعدد منصات التنقيب عن النفط في الولايات المتحدة

1

الوضع الحالي

استمر بيع اليورو يوم أمس الخميس في بداية التداول بجلسة لندن وانتهى عند نهاية التداول في أوروبا. وتوقف الهبوط بالقرب من خط D3 (انحراف سعري 1% من المتوسط المتحرك لفترة 55 يومًا) وزاوية 180 درجة (مستويات جان). وفي بادئ الأمر، ارتفع السعر إلى مستوى 1.1678 ووصل إلى مستوى 1.1694 في جلسة التداول الآسيوية اليوم الجمعة. 

وشهدت السوق هدوءًا إلى حد ما ويحظى الثيران الآن بالدعم من ارتفاع الزوج التقاطعي يورو/جنيه إسترليني، والذي ظل يحوم في النطاق المنحصر بين 0.9000 و 0.9150 لفترة طويلة. ومع ذلك فإنه يوجد زوجين تقاطعيين يشهدان انخفاضًا وهما زوج يورو/ين ياباني وزوج يورو/فرنك سويسري. ويجري تداول الدولار الأمريكي على ارتفاع مقابل الدولار الأسترالي والدولار الكندي والجنيه الإسترليني والدولار النيوزيلندي.

وبعد الانتقال إلى التوقيت الشتوي، أصبحت جلسة التداول الأوروبية تفتح الساعة 11:00 بتوقيت موسكو. ولهذا السبب فإننا يمكن أن نرى بعض التحركات الكاذبة قبل فتح التداول. ويذكر أن العملة الأوروبية الموحدة قد خسرت منذ بداية الأسبوع نحو 0.02 يورو دون أي انسحابات حادة. ولا توجد أي أسباب أساسية يمكن أن تدفع حركة السعر للصعود في هذه المرحلة. وبالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يقوم العديد من المشاركين في السوق بجني الأرباح على مراكز البيع قبيل عطلة نهاية الأسبوع.

وعلى الرسم البياني للإطار الزمني ساعة واحدة، ما تزال المخاطر الهبوطية تتضمن الهبوط تحت مستوى 1.1650 مع تراجع حركة السعر ببطأ وانخفاض العقود الآجلة على المؤشرات الأمريكية الذي بلغ 0.8% في وقت مبكر من التداول هذا الصباح. وإذا جاءت قراءة تقرير الناتج الإجمالي المحلي في منطقة اليورو للربع الثالث غير مخيبة لتوقعات المستثمرين عند صدورها الساعة 10:00 فإن زوج اليورو/دولار من المحتمل أن يختتم الأسبوع عند 1.1735 / 1.1740. أما إذا جاء الانخفاض على أساس سنوي بأكثر من 15% فإنه من المتوقع أن يؤدي ذلك إلى زيادة الضغوط على اليورو.

وعلى الرسم البياني اليومي، تمكن البائعون من كسر خط الاتجاه. ولا يوجد الآن أي شيء يمنعهم من دفع السعر للهبوط إلى مستوى 1.1500. وإذا لم تستطع أوروبا منع انتشار فيروس كورونا، سيواصل اليورو هبوطه مقابل الدولار الأمريكي. ومن المتوقع أيضًا أن تشهد الأسواق تقلبات/ غموض ما قبل الانتخابات الأمريكية. وما يزال بايدن متقدمًا على ترامب وفقًا لأحدث استطلاعات الرأي.

يوجد موقع إلكتروني أفضل لك

تم مؤخرًا إطلاق موقع إلكتروني جديد ورائع والذي يقدم خدمات تتلاءم بشكل أفضل مع موقعك الجغرافي!

تفضل بالتسجيل هنا لتحصل على المكافأة الترحيبية %30