زوج اليورو/دولار: البريكست وفيروس كورونا يدفعان اليورو للهبوط

لم يشهد زوج اليورو/دولار تغيرًا كبيرًا يوم أمس الأربعاء، 14 أكتوبر، حيث ارتفعت العملة الأوروبية الموحدة بنسبة 0.02% لتنهي اليوم عند 1.1745. وكان السعر قد هبط إلى مستوى 1.1720 ولكنه تمكن من الارتفاع مرة أخرى إلى مستوى 1.1771 وسط ارتفاع للجنيه الإسترليني وضعف الدولار الأمريكي بشكل عام في السوق.

وسجل الجنيه الإسترليني أمس ارتفاعًا بمقدار 201 نقطة مقابل الدولار الأمريكي ليصل إلى مستوى 1.3064 بفضل تقرير نشرته بلومبرج. وقال التقرير، نقلاً عن مصادر واسعة الاطلاع، إن المملكة المتحدة ستظل ملتزمة بالحوار مع الاتحاد الأوروبي في محاولة لكسر الجمود الحالي والتوصل إلى اتفاق تجاري مع الاتحاد الأوروبي بعد انتهاء مهلة 15 أكتوبر التي حددها رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون للتوصل إلى اتفاق بين الطرفين.

وشهدت العملة الأمريكية تصحيحًا طفيفًا خلال جلسة التداول في أمريكا الشمالية. وتأثرت الأصول المحفوفة بالخاطر تأثرًا سلبيًا بالإيقاف المؤقت للتجارب السريرية للقاح لعلاج فيروس كورونا من جانب شركتي جونسون آند جونسون وإيلي ليلي، فضلاً عن ضعف الآمال بين المستثمرين بشأن إمكانية الموافقة على التدابير التحفيزية قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقرر عقدها في شهر نوفمبر. وكانت التصريحات التي أدلى بها وزير الخزانة الأمريكية ستيفن منوتشين يوم أمس قد بددت الآمال بأن مشروع قانون المساعدات الاقتصادية يمكن أن تتم الموافقة عليه في أي وقت قريب.

وقال منوتشين "في هذه المرحلة، سيكون التوصل إلى شيء ما قبل الانتخابات وتنفيذه مسألة صعبة بالنظر إلى الوضع الحالي ومستوى التفاصيل، ولكننا سنحاول مواصلة العمل من أجل حل هذه المسائل".  

وكانت نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب الأمريكي، قد رفضت مبادرة للبيت الأبيض بتقديم حزمة مساعدات مقدارها 1.8 تريليون دولار حيث وصفت هذه المبادرة بأنها "أقل بكثير مما يتطلبه هذا الوباء والركود العميق".

أجندة الاقتصاد الكلي اليوم (بتوقيت غرينتش +3)

الساعة 11:30 في المملكة المتحدة: تقرير شروط الائتمان

الساعة 15:30 في الولايات المتحدة: مؤشر فيلادلفيا الفيدرالي للصناعة التحويلية ومؤشر إمباير ستيت للصناعة التحويلية في نيويورك (أكتوبر)، أسعار الواردات (سبتمبر)، التقرير الأسبوعي لطلبات إعانة البطالة الأولية

الساعة 16:00 في المملكة المتحدة: خطاب جون كونليف، نائب محافظ البنك المركزي البريطاني للاستقرار المالي

الساعة 16:30 في المملكة المتحدة: مؤشر المؤشرات القيادية (أغسطس)

الساعة 16:46 في كندا: خطاب لين، نائب محافظ البنك المركزي الكندي

الساعة 18:00 في الولايات المتحدة: التقرير الأسبوعي لإدارة معلومات الطاقة بشأن حالة مخزون النفط بالولايات المتحدة

الساعة 18:00 في الولايات المتحدة: خطاب كوارلز، المسؤول بالبنك المركزي الأمريكي

الساعة 18:00 في الولايات المتحدة: خطاب كابلان، المسؤول بالبنك المركزي الأمريكي

الساعة 19:00 في منطقة اليويو: خطاب كريستين لاجارد، رئيسة البنك المركزي الأوروبي

1

الوضع الحالي

ارتفع الدولار خلال جلسة التداول الآسيوية أمام جميع العملات الرئيسية. وكان أكبر العملات الرئيسية هبوطًا أمام الدولار الأمريكي هما الدولارين الأسترالي والنيوزيلندي. وتعرض الدولار الأسترالي لضغوط بعد الخطاب الذي أدلى به محافظ البنك المركزي الأسترالي، فيليب لوي، الذي أكد الالتزام بعدم رفع أسعار الفائدة للبنك المركزي إلى أن يصل معدل التضخم إلى نطاق 2% -3% الذي يستهدفه البنك. بالإضافة إلى ذلك، ألمح فيليب لوي إلى أن المزيد من الإجراءات التيسيرية يمكن أن يتضمن خفض سعر الفائدة على القروض لليلة واحدة إلى 0.10%، المستوى المستهدف لعائد السندات ذات أجل 3 سنوات، والذي يمكن أن يؤدي أيضًا إلى زيادة مشتريات السندات طويلة الأجل. 

ويمنع خط التوازن الثيران من دفع السعر للصعود. ومن لمستبعد أن يحقق اليورو ارتفاعًا نتيجة الانتشار السريع لفيروس كورونا وعدم وجود لقاح. ولذلك فإنه في هذه المرحلة نحن نعتقد أن الأخبار الإيجابية بشأن البريكست هي فقط ما تستطيع إحداث تحول في معنويات سوق الفوركس ولكن حتى الآن لا يوجد أي تقدم في المفاوضات.

وكان رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، قد أكد على رغبته في التوصل إلى اتفاق مع الاتحاد الأوروبي في حوار مع رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لين، ولكنه أعرب عن خيبة أمله من عدم إحراز المزيد من التقدم في محادثات البريكست التجارية التي أجريت على مدار الأسبوعين الماضيين.

وما يزال عدد من البلدان الأوروبية تقوم بإعادة فرض تدابير احتواء فيروس كورونا والتي كان قد تم رفعها بعد الموجة الأولى لفيروس كوفيد-19. ويتم الآن غلق المطاعم والمقاهي والفنادق.

ويجري تداول اليورو في وقت كتابة هذا التقرير عند مستوى 1.1703. وبعد الارتفاع يوم أمس إلى مستوى 1.1771، يشير النمط اليومي إلى الوصول إلى مستوى 1.1785. وعلى الإطار الزمني اليومي، بدأ البائعون في اكتساب القوة والزخم. وسيعتمد من هو الفائز في المعركة الحالية اعتمادًا كليًا على التقارير الإعلامية الواردة عن البريكست ومشروع قانون المساعدات الاقتصادية الأمريكي. وكان زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ، ميتش ماكونيل، قد قال إن مجلس الشيوخ الذي يقوده الجمهوريون سيصوت الأسبوع المقبل على خطة مساعدات تحفيرية مستهدفة بقيمة 500 مليار دولار.

 

والخلاصة هي أن معنويات السوق ما تزال ضبابية. وينتظر المستثمرون أي مستجدات بشأن البريكست والانتخابات الأمريكية ولقاحات فيروس كورونا. ويقع المستوى المستهدف للبائعين عند 1.1695 بينما بالنسبة للمشترين فإن المستوى المستهدف هو 1.1785. 

يوجد موقع إلكتروني أفضل لك

تم مؤخرًا إطلاق موقع إلكتروني جديد ورائع والذي يقدم خدمات تتلاءم بشكل أفضل مع موقعك الجغرافي!

تفضل بالتسجيل هنا لتحصل على المكافأة الترحيبية %30