زوج اليورو/دولار: ثيران اليورو يتأهبون لاختبار 1.1770 بفضل دعم من الأزواج التقاطعية

ارتفع زوج اليورو/دولار يوم أمس الثلاثاء، 29 سبتمبر، حيث صعدت العملة الأوروبية الموحدة بنسبة 0.67% لتصل إلى مستوى 1.1743 مقابل الدولار الأمريكي كما ارتفعت بنسبة 0.45% مقابل الجنيه الإسترليني لتصل إلى مستوى 0.9124. وزادت حدة المكاسب بعد أن تمكن الزوج من اختراق حاجز المقاومة عند 1.1685 والذي تشكل بعد ثلاثة أيام من هبوط اليورو إلى مستوى 1.1612. وساعد على حدوث هذا الاختراق الارتفاع في الزوج التقاطعي يورو/جنيه إسترليني. وكان الجنيه الإسترليني قد تعرض لضغوط يوم أمس نتيجة لاستئناف المحادثات بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة التي ستستمر لمدة ثلاثة أيام بالإضافة إلى التصريحات الجديدة التي أدلى بها محافظ البنك المركزي البريطاني أندرو بايلي.  

ويأمل الخبراء بأن يتم التوقيع على اتفاق الانفصال بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي قبل يوم 15 أكتوبر. وكان ميشيل بارنييه ، كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي، قد أعرب عن استعداده لبدء العمل في مشروع نص قانوني. وإذا لم ينجح الطرفان في التوصل إلى اتفاق فإنهما سيبدأن التجارة معًا وفقًا لقواعد منظمة التجارة العالمية والتي تتضمن تطبيق جميع الرسوم والأسعار التجارية.

وكان محافظ البنك المركزي البريطاني، أندرو بايلي، قد أوضح أنه سيكون من الضروري استخدام الكثير من الإجراءات والأدوات قبل اللجوء إلى خفض أسعار الفائدة إلى الصفر. وقال بايلي إن مثل هذا القرار يجب أن يتم إعلانه قبل تطبيق أسعار الفائدة السلبية. ومرة أخرى لم يفهم المستثمرون ماذا يعني هذا الرجل بالضبط. فإما أن البنك المركزي البريطاني سيقوم باللجوء إلى أسعار الفائدة السلبية أو لا. وإذا كان سيفعل ذلك، فمتى؟

وتوقف الارتفاع في زوج اليورو/دولار عند مستوى 1.1745.

أجندة الاقتصاد الكلي اليوم (بتوقيت غرينتش +3):

الساعة 10:20 في منطقة اليورو: خطاب كريستين لاجارد رئيسة البنك المركزي الأوروبي

الساعة 10:55 في ألمانيا: معدل البطالة وعدد العاطلين (سبتمبر)

الساعة 11:00 في سويسرا: مؤشر زد,إي.دبليو وكريدي سويس للتوقعات الاقتصادية (سبتمبر)

الساعة 11:30 في المملكة المتحدة: خطاب هالدين، المسؤول بالبنك المركزي البريطاني

الساعة 15:15 في الولايات المتحدة: تقرير ايه.دي.بي للتغير في التوظيف؛ الساعة 15:30 في الولايات المتحدة: الناتج الإجمالي المحلي (الربع الثاني)؛ وفي كندا: الناتج الإجمالي المحلي (يوليو)

الساعة 16:00 في سويسرا: تقرير التضخم ربع السنوي الصادر عن البنك المركزي السويسري

الساعة 17:00 في الولايات المتحدة: مبيعات المنازل المعلقة (أغسطس)

الساعة 17:30 في الولايات المتحدة: التقرير الأسبوعي لإدارة معلومات الطاقة بشأن حالة المخزون من النفط في الولايات المتحدة

الساعة 18:00 في الولايات المتحدة: خطاب كاشكاري، المسؤول بالبنك المركزي الأمريكي

الساعة 20:40 في الولايات المتحدة: خطاب باونمان، المسؤول بالبنك المركزي الأمريكي

الوضع الحالي:

ارتفع اليورو يوم أمس وكانت أعلى مستوياته عند 1.1755. وفي جلسة التداول الآسيوية يوم الأربعاء، 30 سبتمبر، يمكن أن يرجع الارتفاع في الأزواج الرئيسية ومؤشرات الأسهم إلى البيانات الاقتصادية الصينية. فقد أعلنت الصين أن مؤشر مديري المشتريات في شهر سبتمبر قد سجل 51.5 بارتفاع عن قراءة شهر أغسطس التي بلغت 51.0 (وبارتفاع عن التوقعات بتسجيل 51.3).

ومع ذلك، لم يدم الاتجاه الصعودي طويلاً وتعرض للضعف. فقد أدى هبوط مؤشرات الأسهم الأمريكية إلى تشجيع جني الأرباح على مراكز الشراء. وكان سعر صرف اليورو قد هبط من 1.1755 إلى 1.1722 (بانخفاض 32 نقطة). ويجري تداول اليورو في الوقت الحالي عند مستوى 1.1739.

وينصب اهتمام المشاركون في السوق في الوقت الحالي على تقرير الوظائف غير الزراعية الذي سيصدر يوم الجمعة في الولايات المتحدة ومفاوضات البريكست والأخبار المتعلقة بفيروس كورونا. ويمثل هذا الوباء لجميع الأسواق أمرًا لا يمكن التنبؤ بنتائجه. وبالمثل فإن السيد/بايدن قد يمثل أيضًا أمرًا لا يمكن التنبؤ بنتائجه بالنسبة للروبل الروسي والدولار الأمريكي؛ فإذا فاز بالانتخابات الرئاسية فإنه قد تعهد شخصيًا بترشيح قاضية أمريكية سوداء للمحكمة العليا. ووعد أيضًا بإلغاء الرسوم الجمركية مع الصين وزيادة نطاق برامج التحفيز. وستواجه روسيا عقوبات جديدة بموجب إدعاءات زائفة. ولم يتبق على إجراء الانتخابات الأمريكية سوى خمس أسابيع فقط. ووفقًا لاستطلاعات الرأي فإن بايدن ما يزال متقدمًا.

وكان أعضاء الحزب الديمقراطي في مجلس النواب الأمريكي قد أعلنوا يوم الاثنين عن حزمة جديدة من التدابير لدعم الاقتصاد الأمريكي وسط وباء فيروس كورونا والتي تقدر قيمتها بمبلغ 2.2 تريليون دولار. وينتظر المشاركون في السوق الآن اتخاذ موقف إيجابي تجاه ذلك.

ويتم تداول جميع أزواج اليورو التقاطعية تقريبًا على ارتفاع في حين أن العملات الرئيسية تشهد تراجعًا. وما يزال المتداولون يحاولون تحديد أي اتجاه ستتحرك فيه السوق قبل الإعلان عن تقرير الوظائف غير الزراعية بعد غدًا الجمعة. ويمكن أن تؤثر أي أخبار تأثيرًا كبيرًا وتؤدي إلى تغيير في المعنويات.

ويمكن أن يقوم ثيران اليورو بتحفيز المشترين ومنحهم القوة الدافعة للوصول إلى قمة جديدة. وسيواجه الثيران مقاومة قوية في النطاق المنحصر بين مستوى 1.1770 و 1.1785. ومن غير المحتمل أن يحقق السعر ارتفاعًا فوق ذلك النطاق. وبعد العودة إلى القمة السابقة، يمكن أ، نتوقع حدوث انسحاب إلى مستوى 1.1715.

ويقع الدعم عند مستوى 1.1710. وإذا لم يصمد هذا المستوى، سوف تزيد حدة الهبوط في زوج اليورو/دولار مع قوة أكبر إلى مستوى 1.1685 (كان هذا المستوى هو مستوى المقاومة يوم أمس والذي يؤدي اليوم دور الدعم وأصبح مستوى مستهدفًا للبائعين).

يوجد موقع إلكتروني أفضل لك

تم مؤخرًا إطلاق موقع إلكتروني جديد ورائع والذي يقدم خدمات تتلاءم بشكل أفضل مع موقعك الجغرافي!

تفضل بالتسجيل هنا لتحصل على المكافأة الترحيبية %30