زوج اليورو/دولار: الأسواق تترقب خطاب باول

هبط اليورو يوم أمس الثلاثاء الموافق 15 سبتمبر. وشهد يوم أمس موجة جني أرباح على مراكز الشراء عندما عاودت أزواج اليورو التقاطعية الارتفاع. وعند الإغلاق، انخفضت العملة الأوروبية الموحدة مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.14% لتصل إلى مستوى 1.1846.

وكان زوج اليورو/دولار قد ارتفع خلال التعاملات الآسيوية إلى مستوى 1.1900. ويعزي هذا الاتجاه الصعودي إلى بيانات اقتصادية قوية صادرة من الصين وأوروبا. وكانت بيانات الإنتاج الصناعي ومبيعات التجزئة في الصين لشهر أغسطس والتي جاءت أفضل مما كان متوقعًا قد عززت الآمال بشأن التعافي الاقتصادي في البلاد. وعلى نفس نهج البيانات الإيجابية، أعلنت ألمانيا أن مؤشر المعنويات الاقتصادية الصادر عن معهد زد.إي.دبليو قد ارتفع في شهر سبتمبر على الرغم من الطريق المسدود الذي وصلت إليه محادثات البريكست وارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا.   

أجندة الاقتصاد الكلي اليوم (بتوقيت غرينتش +3):

الساعة 12:00 في منطقة اليورو: الميزان التجاري (يوليو)

الساعة 15:30 في كندا: مؤشر أسعار المستهلكين (أغسطس) ومشتريات الأوراق المالية الأجنبية (يوليو)؛ وفي الولايات المتحدة: مبيعات التجزئة (أغسطس)

الساعة 17:00 في الولايات المتحدة: مخزون الشركات (يوليو) ومؤشر سوق الإسكان الصادر عن الجمعية الوطنية لبناة المنازل (سبتمبر)

الساعة 17:30 في الولايات المتحدة: التقرير الأسبوعي لحالة مخزون النفط الصادر عن إدارة معلومات الطاقة

الساعة 21:00 في الولايات المتحدة: قرار سعر الفائدة للبنك المركزي الأمريكي، وبيان ما بعد اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة والتوقعات الاقتصادية للجنة.    

الساعة 23:00 في الولايات المتحدة: الاستثمارات الأجنبية في السندات (يوليو)

الوضع الحالي:

تحققت التوقعات التي تنبأنا بها يوم أمس بشكل كامل. فقد ارتفع السعر إلى مستوى 1.19 مع عودة الزوج إلى على مستوياته خلال اليوم، ومن ذلك المستوى هبط السعر إلى درجة 45 (مستوى 1.1844) من زوايا جان. وتوقف الارتفاع عند مستوى 1.1840. 

وهبط اليورو إلى مستوى 1.1829 خلال التعاملات الآسيوية صباح اليوم الأربعاء الموافق 16 سبتمبر. ويجري تداول اليورو في وقت كتابة هذا التقرير عند مستوى 1.1843. وعلى الرغم من أن المخاطر المرتفعة بعدم التوصل إلى اتفاق بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي من المتوقع أن يلقي بمزيد من الضغوط على الجنيه الإسترليني إلا أن اليورو يمكن أن يهبط أيضًا بشكل متزامن مع الجنيه الإسترليني. وستحتل هذه المسألة صدارة الاهتمامات بالقرب من نهاية سبتمبر وهو الوقت الذي من المقرر أن يشهد استئناف جولة جديدة من المحادثات بين الجانبين.

وتتجه جميع الأنظار اليوم إلى المؤتمر الصحفي لرئيس البنك المركزي الأمريكي، جيروم باول. ومن المتوقع أن يبقي البنك المركزي الأمريكي أسعار الفائدة كما هي بدون تغيير في النطاق بين 0.00% و سالب 0.25% وأن يتركهما عند هذا المستوى حتى نهاية عام 2021. وستؤدي السياسة النقدية التيسيرية للبنك المركزي الأمريكي إلى بقاء الدولار الأمريكي تحت ضغوط إلى أن يتحول إلى ملاذ آمن في حالة حدوث انهيار في سوق الأسهم. ونحن كالعادة سنمتنع عن وضع أي توقعات اليوم نظرًا للخطاب المنتظر الذي سيلقيه جيروم باول. ومع ذلك، فمن وجهة نظرنا سيكون هناك موجة هبوطية أخرى تحمل معها السعر للانخفاض إلى نحو 1.1795 - 1.18.  

1

أحدث الاستعراضات

كل شخص لديه إمكانية كسب المال

لا حاجة لأن تتداول بنفسك من أجل الكسب. استثمر في تجارة المدراء المتمرسين وحقق الأرباح!

تسجيل

يوجد موقع إلكتروني أفضل لك

تم مؤخرًا إطلاق موقع إلكتروني جديد ورائع والذي يقدم خدمات تتلاءم بشكل أفضل مع موقعك الجغرافي!

تفضل بالتسجيل هنا لتحصل على المكافأة الترحيبية %30