جميع الاستعراضات

التضخم في منطقة اليورو اضعف من المتوقع

من خلال خطاب عضو مجلس الاحتياطي الاتحادي اليوم قال جون وليامز أن في الولايات المتحدة لا يزال هناك طلب محلي قوي. وقال انه يتوقع أن الناتج المحلي الإجمالي سينمو بنسبة 2-2.25% في عام 2016. معدل البطالة من المرجح أن ينخفض إلى 4.5% بحلول نهاية العام. ويتوقع وليامز معدل التضخم الأساسي بنسبة 1.5% في عام 2016، على الرغم من ارتباط توقع نسبة التضخم بنسبة كبيرة من عدم اليقين.

ويرى ويليامز أن معدل الفائدة الرئيسي سيكون 1.35% بحلول نهاية هذا العام، ولكن وتيرة رفع أسعار الفائدة تتوقف على الوضع في الاقتصاد. خطر "الفقاعة" هو الآن من دون الكثير من الخوف.

اليوم نشرت بيانات تظهر أن أسعار المستهلكين في منطقة اليورو في ديسمبر على أساس سنوي بنسبة 0.2%، أي بنفس حجم البيانات من نوفمبر. النمو المتوقع كان 0.3%. سعر المؤشر الاستهلاكي ظل عند 0,9%، علي الرغم أنه كان من المتوقع ارتفاعه إلي 1%.

ومن الجدير بالذكر أن ديناميكية التضخم ليست ناتجه من الانخفاض الحالي لأسعار النفط فقط، ولكن من الاقتصاد الضعيف للمنطقة، والكم العالي من الطاقة الفائضة، ومعدل البطالة البالغ 11%.

واليوم يتداو زوج العملة اليورو/الدولار عند مستوي 1.0758.

والغد سيتم نشر بيانات التغير في عدد الموظفين من ADP، حيث يمكن أن يوؤثر المؤشر بشكل خطير علي سعر العملة الأمريكية. البيانات الافضل ستساهم في تعزيز الدولار الأمريكي. بالإضافة إلي ذلك سيتم نشر برتكول البنك الاحتياطي الفيدرالي لشهر ديسمبر، والذي من المقرر أن يتم رفع الفائدة من خلاله. ومن المتوقع جداً أن تعمل البروتوكولات الجديدة علي خفض زوج العملة اليورو/الدولار إلي 1,06.

المزيد من القلق يأتي من الوضع في الصين. بيانات التصنيع وضعف السقوط تسببت في تراجع مؤشر البورصة لليوان الصيني بنسبة 7%. مما اجبر السلطات إلى وقف التداول حتى نهاية يوم أمس. وقد شكك البيانات الصينية في توقعات النمو للاقتصاد الصيني وفعالية سياسة بكين الرامية إلى الحفاظ على النمو الاقتصادي.

سبب آخر للتقلبات في الصين قد يكون عدم اليقين المستثمرين حول كيفية تعامل الهيئة المشرفة على السوق مع الحظر المفروض على البيع علي المساهمين الرئيسيين ضمن عدد من التدابير الأخرى خلال انهيار سوق الصيف الماضي، والتي تنتهي بحلول يوم الجمعة. هناك سبب للاعتقاد بأن المساهمين سوف يمتلكوا القدرة على بيع الأسهم إلى 1 تريليون يوان. وقد يسبب هذا الاحتمال بيع حاد يوم الاثنين.

اليوم قبل افتتاح الأسواق في الصين حاول طمأنة المستثمرين قائلا ان كبير حتى بيع منسق "غير واقعية"، ووعد بتقديم المزيد من التوجيه لهذا اليوم. على وجه الخصوص، ويجوز تمديد الحظر.

واليوم قبل افتتاح الأسواق في الصين، حاولت الحكومة طمأنة المستثمرين بالإعلان أن البيع المنسق "الغير واقعي" سيأخذ مكان، ووعدت بالمزيد من الإرشادات علي مدار اليوم. وعلي وجه الخصوص، قد تستمر مدة الحظر.

اضطر الصين البنك المركزي اليوم للتدخل في سوق العملات من أجل الحفاظ على ضعف قيمة اليوان وتعد هذه الخطوة جزءا من خطة بكين ضمن مجموعة واسعة من التدابير لوقف سقوط سوق الأسهم في البلاد. وجاء التدخل في العملة بضخ مبلغ 130 مليار يوان في النظام المالي في الصين، التي تعد أكبر تسريب في يوم واحد منذ 8 سبتمبر

وينبغي أيضا أن نولي اهتماما للتغيرات في مؤشر الأسعار العالمية لمنتجات الألبان.

أضف تعليقا