زوج اليورو/دولار: تصحيح متوقع قبل نهاية اليوم

في يوم الاثنين الموافق الثاني من ديسمبر، ارتفع اليورو عند نهاية يوم التداول. وكان اليورو قد هبط إلى مستوى 1.1003 قبل فتح الجلسة الأمريكية. ووصل الهبوط إلى نسبة 50% من الارتفاع من 1.0981 إلى 1.1028. وكانت عمليات الشراء النشطة قد بدأت من مستوى 1.10 قبل أن تبدأ كريستين لاجارد، رئيسة البنك المركزي الأوروبي، في إلقاء خطابها. وخلال خطابها وأيضًا نتيجة للإعلان عن بيانات اقتصادية ضعيفة في الولايات المتحدة، ارتفع زوج العملة سريعًا إلى مستوى 1.1089.  

ويذكر أن قراءة مؤشر معهد إدارة التوريدات لنشاط الشركات في الولايات المتحدة لشهر نوفمبر قد جاءت أقل من المستوى المتوقع، وحدث نفس الشيء بالنسبة لقراءة مؤشر نفقات البناء لشهر أكتوبر التي جاءت أقل مما كان متوقعًا. وأدى نشر هذين القراءتين إلى التأثير بشكل سلبي على الدولار الأمريكي وأسواق الأسهم. 

أخبار اليوم (بتوقيت غرينتش +3):

  • في الساعة 10:30 في سويسرا، سيصدر مؤشر أسعار المستهلكين (شهري) (نوفمبر)
  • في الساعة 12:30 في المملكة المتحدة، سيصدر مؤشر ماركت لمديري المشتريات بقطاع البناء (نوفمبر)
  • في الساعة 13:00 في منطقة اليورو، سيصدر مؤشر أسعار المنتجين (شهري) (أكتوبر)
  • في الساعة 20:30 في منطقة اليورو، خطاب بينوا كوريه، المسؤول بالبنك المركزي الأوروبي

 031219

الوضع الحالي:

كانت التوقعات التي تنبأنا بها يوم أمس لها ما يبررها تمامًا. وقد قام السعر بتحرك تصحيحي وحدث نشاط صعودي ثم توقف هذا التحرك الصعودي عند درجة 90.

ويستقر زوج اليورو/دولار عند مستوى 1.1073، بارتفاع بنسبة 23.6% عن التحرك الصعودي من مستوى 1.1003 إلى مستوى 1.1089. ويحاول المشترون الآن الوصول إلى قمة جديدة من أجل تكوين هيكل الموجات الخمس. وتبدو الظروف مثالية الآن لاستمرار الارتفاع، وسيكون الانخفاض في دورات وبحيث يستمر حتى نهاية اليوم. وفي هذا السياق، ووفقًا لتوقعاتنا، فحتى الساعة 16:00 (بتوقيت غرينتش +3)، يمكننا أن نتوقع مشاهدة ارتفاع في سعر الزوج ثم الهبوط بعد ذلك إلى مستوى 1.1049. ويأخذ ذلك في الحسبان الحد الأدنى لمستوى الانخفاض والذي يتناسب مع الدورات. وإذا حدث الانخفاض بوتيرة أسرع مما هو متوقع، سيكون من المفيد عندئذ إلقاء نظرة فاحصة على مستوى 1.1036 والذي يقع على خط الاتجاه. فعند ذلك المستوى تقع درجة 45. ومن الممكن أن يصل الارتفاع إلى درجة 90. ويمهد الثيران الطريق نحو الارتفاع حتى مستوى 1.1112. ولكن هذا التحرك الصعودي سينتهي عندما يهبط السعر تحت مستوى 1.1035.     

وينبغي الأخذ في الاعتبار الأحداث الكبرى التي ستشهدها الأسواق هذا الأسبوع والتي تتمثل في اجتماع البنك المركزي الكندي، والإعلان عن تقرير سوق العمل الأمريكية، واجتماع منظمة أوبك، فضلاً عن استمرار التوتر بين الولايات المتحدة والصين.

وقال ويلبور روس، وزير التجارة الأمريكي، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيقوم برفع الرسوم التجارية على السلع الصينية إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق مع الصين. ومن المستبعد أن يواصل اليورو ارتفاعه بنفس الوتيرة التي ارتفع بها أمس.

يوجد موقع إلكتروني أفضل لك

تم مؤخرًا إطلاق موقع إلكتروني جديد ورائع والذي يقدم خدمات تتلاءم بشكل أفضل مع موقعك الجغرافي!

تفضل بالتسجيل هنا لتحصل على المكافأة الترحيبية %30