زوج اليورو/دولار: هبوط متوقع إلى خط التوازن

اليوم السابق:

أظهرت العملات الرئيسية أداء متباينًا أمام الدولار الأمريكي خلال الأسبوع الماضي. وكانت أكبر عملة تعرضت للهبوط هي الجنيه الإسترليني (سالب 0.65%) ويليها الدولار الكندي (سالب 0.55%) ويعقبها اليورو (سالب 0.32%) ثم الدولار النيوزيلندي (سالب 0.25%). وعلى الجانب الآخر، كانت العملات الوحيدة التي حققت ارتفاعًا أمام الدولار الأمريكي هي الين الياباني (+0.92%) ثم الدولار الأسترالي (+0.15%) ثم الفرنك السويسري (+0.10%).

وخلال يوم الجمعة الماضية ارتفعت العملة الأوروبية الموحدة إلى مستوى 1.1169 أمام الدولار الأمريكي في أعقاب انخفاض الدولار الأمريكي بوجه عام. ويرجع هذا الانخفاض الذي حدث قبيل نهاية عطلة نهاية الأسبوع مباشرة إلى التصريحات التي أدلى بها نائب رئيس البنك المركزي الأمريكي، ريتشارد كلاريدا، الذي قال إنه لا يمانع في إمكانية خفض أسعار الفائدة إذا ساءت التوقعات الاقتصادية.  

أخبار اليوم (بتوقيت غرينتش +3):

  • في الساعة 11:30 في المملكة المتحدة، سيصدر مؤشر ماركت لمديري المشتريات بقطاع الصناعة التحويلية (لشهر مايو)
  • في الساعة 16:45 في الولايات المتحدة، سيصدر مؤشر ماركت لمديري المشتريات بقطاع الصناعة التحويلية (لشهر مايو)
  • في الساعة 17:00 في الولايات المتحدة، سيصدر مؤشر معهد إدارة التوريدات لمديري المشتريات بقطاع الصناعة التحويلية (لشهر مايو).
EURUSD H1

الوضع الحالي:

ارتفع اليورو إلى مستوى 1.1190 في الجلسة الآسيوية. وفي لحظة كتابة هذه السطور، كان يجري تداول زوج اليورو/دولار عند مستوى 1.1168. ونظرًا للتعقيدات الجديدة في العلاقات التجارية الأمريكية مع الصين والمكسيك، ربما يكون ترافع اليورو مؤقتًا.  

ويمثل فرض رسوم جمركية على السلع المكسيكية تصعيدًا في النزاع بين الولايات المتحدة وشركائها التجاريين الخارجيين. ونتيجة لذلك، يمكن أن يبدأ الهروب إلى أصول الملاذ الآمن في أي وقت، وهو الأمر الذي سيؤدي إلى دفع اليورو للهبوط.

وأنا أتوقع اليوم حدوث انخفاض إلى مستوى 1.1140. وأنا لا أتوقع حدوث هبوط كبير لأن احتمال قيام البنك المركزي الأمريكي بخفض أسعار الفائدة في نهاية العام يخطف الأضواء ويحظى بأكبر قدر من الاهتمام. وكان بنك جي.بي. مورجان قد قال إنه نتيجة للتوترات التجارية المتزايدة فإنه يتوقع أن يقوم البنك المركزي الأمريكي بخفض أسعار الفائدة في شهر سبتمبر.