زوج اليورو/دولار: الثيران يستهدفون مستوى المقاومة عند 1.1341

في النصف الأول من التداول يوم الجمعة، واصل زوج اليورو/دولار انخفاضه بداخل القناة الهبوطية حيث انخفض من مستوى 1.1294 إلى مستوى 1.1234 ليزور من جديد القاع التي كان قد بلغها في الثالث عشر من نوفمبر العام الماضي. ولكن الزوج شهد انعكاسًا حادًا في مساره قبل الجلسة الأمريكية وتمكن من الارتفاع إلى مستوى 1.1308 مخترقًا الحد العلوي للقناة الهبوطية التي كانت تفرض مسار الزوج منذ نهاية شهر يناير. وبعد ذلك، أنهى الزوج الأسبوع عند مستوى 1.1292. 

ولم يكن هذا الارتفاع الذي شهده الزوج نتيجة لبيانات إيجابية أوروبية وإنما بسبب بيانات سلبية أمريكية. وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت أن مؤشر أسعار الواردات لشهر يناير قد هبط بمقدار 0.5% على أساس شهري في حين كانت التوقعات تشير إلى هبوط بمقدار 0.1% فقط. ويعتبر الانخفاض في أسعار الواردات مؤشرًا على أن التضخم آخذ في التباطؤ وهو أحد العوامل التي تدعو لتأجيل أي تشديد للسياسة النقدية. وقد أثر ذلك تأثيرًا سلبيًا على الدولار الأمريكي. وعلاوة على ذلك، فقراءة تقرير معدل استغلال طاقة الإنتاج في الولايات المتحدة في شهر يناير قد سجلت 78.2% مقابل توقعات بتسجيلها 78.7%، في حين شهدت قراءة تقرير الإنتاج الصناعي انخفاضًا مفاجئًا إلى 0.6% على أساس شهري بينما كانت السوق تتوقع ارتفاعها بمقدار 0.1%. 

EURUSD M15

وكان اختراق القناة الهبوطية قد منح بعض الدوافع لارتفاع الزوج، وهو الأمر الذي تأكد مرة أخرى صباح اليوم الاثنين. فقد ارتفع زوج اليورو/دولار إلى مستوى 1.1324 قبل أن يتراجع بعد ذلك إلى مستوى 1.1307. والمستوى التالي الذي يستهدفه الثيران هو مستوى المقاومة عند 1.1341. ولا توجد اليوم أي بيانات اقتصادية مهمة في أوروبا كما أن الأسواق الأمريكية مغلقة بمناسبة الاحتفال بيوم الرؤساء ولذلك فإن نشاط أسواق الفوركس سيكون محدودًا.