جميع الاستعراضات

هبوط الإسترليني كرد فعل علي خطاب مارك كارني

في التداولات في أوروبا، عزز اليورو مقابل الدولار في حين ضعف الجنيه مقابل الإسترليني. التناقض بين العملات أحادي الاتجاه نتيجة الإحصاءات والبيانات الأوروبية من ممثلون بنك إنجلترا. في ألمانيا في نوفمبر تحسن مستوى الثقة في الأعمال التجارية، وتزامن الناتج المحلي الإجمالي للربع الثالث مع توقعات السوق.

ارتفع اليورو/دولار من 1.0619 إلى 1.0669 من الحد الأدني الآسيوي. وأظهر الدعم الجيد من المشترين للعملات التقاطعية اليورو/الدولار. ارتفع الطلب على اليورو بعد صدور تقرير التضخم والتصريحات التي أدلى بها ممثلو بنك انجلترا.

ولقد صرح رئيس بنك انجلترا مارك كارني أن أسعار الفائدة في البلاد ستظل منخفضة لبعض الوقت. وقال الخبير الاقتصادي آندي هالدين من البنك المركزي أن ميزان المخاطر على الاقتصاد والتضخم في المملكة المتحدة منحاز إلى الجانب السلبي. تم تحديث الجنيه/دولار في جلسة منخفضة ويجري تداوله عند 1.5109.

في الساعة 1:30 GMT في الولايات المتحدة تتم مراجعة بيانات الناتج المحلي الإجمالي للربع الثالث. التقدير الثاني الناتج المحلي الإجمالي في السوق أصبح أقل جذبا للمشاركين بشكل أقل من الأول. التغيرات المفاجئة ممكنة، ولكن من غير المحتمل. في الساعة 15:00 GMT الولايات بنشر مؤشر مؤشر ثقة المستهلك لنشاط الصناعة التحويلية من بنك الاحتياطي الفيدرالي في ريتشموند في نوفمبر.

في المساء، ادعم تعزيز الدولار مقابل اليورو حتي 1.0595، مقابل الإسترليني حتي 1.5065.

البيانات المعلنة:

بلغ مؤشر التوقعات الاقتصادية في نوفمبر إلي 104.7 (توقعات 104.0، تم تنقيح القيمة السابقة 103,8 حتي 103,9)

كان تقييم المؤشر على الوضع الراهن في نوفمبر 113.4 (توقعات 112.4، تم تنقيح القيمة السابقة 112,6 حتي 112,7)

في نوفمبر بلغ مؤشر مناخ الأعمال 109.0 (108.2 القيمة المتوقعة 108.2)

بلغت القيمة الأولية للناتج المحلي الإجمالي في ألمانيا خلال الربع الثالث من 2015 بنسبة 0.3% ربع سنوي/ربع سنوي، 1.8% سنويا/سنويا (وكانت التوقعات 0.3% ربع سنوي/ ربع سنوي، و 1.8% سنويا/سنويا، القيمة السابقة 0.4 % ربع سنوي/ ربع سنوي ، 1.6% سنويا/سنويا.

أضف تعليقا