خبرتنا 19 عاماً

رئيس صندوق النقد الدولي يدعم العملات المشفرة

بالأمس 16 أبريل، نشرت رئيسة صندوق النقد الدولي كريستين لاغراد في مدونتها تقرير جديدة حول سوق الكربتو، حيث أشادت بالعملات المشفرة. أعربت كريستين لاجاراد عن بعض المزايا المحتملة للعملات الرقمية اللامركزية:

  • تسمح لك الأصول المشفرة بإجراء عمليات مالية بسرعة وبتكاليف زهيدة. في غضون بضع دقائق يمكنك إرسال الأموال إلى أي مكان في العالم.
  • يمكن أن تساعد التقنية الأساسية للأصول المشفرة - أي تكنولوجيا دفتر المحاسبة الموزع أو DLT - الأسواق المالية على العمل بشكل أكثر كفاءة. يمكن أن تلغي "العقود الذكية" التي تحقق ذاتها الحاجة إلى بعض الوسطاء. التخزين الآمن للسجلات الهامة هو تطبيق واعد آخر من DLT. تدرس الشركات الطبية كيفية استخدام التكنولوجيا لتخزين البيانات الطبية السرية، وتوفير الوصول إلى شركات التأمين والمستخدمين الآخرين المرخص لهم.
  • في البلدان النامية، يمكن لتكنولوجيا الكتل المساعدة في تأمين حقوق الملكية، وبناء الثقة في السوق المالية وتشجيع الاستثمار.

ومع ذلك، أوضحت كريستين لاغراد أن ظهور العملات المشفرة لا يلغي فورا الوسطاء الماليين، مثل الوسطاء والبنوك. وهي تعتقد أن النظام المالي اللامركزي القائم على العملات المشفرة سيكمّل لفترة معينة النظام المالي المصرفي المركزي.

في الختام، رئيسة صندوق النقد الدولي إنه لا ينبغي أن يكون المرء سلبياً بشأن ظهور العملات المشفرة، بل ومن المرغوب فيه أن يدعم المنظمون إدخال العملات المشفرة من خلال اللوائح التنظيمية المختصة.

من وجهة نظري، يشير تصريح كريستين لاغراد بشأن العملة المشفرة إلى أن ممثلي صندوق النقد الدولي يدركون أن العملات المشفرة يمكن أن تلعب دوراً مهماً في تحسين كفاءة النظام المالي الحالي. يبدو لي أنه من الممكن النظر في تصريح كريستين لاغراد كمؤشر واضح على أن صندوق النقد الدولي لن يحاول من خلال التنظيم "الخنق" سوق العملات المشفرة.

 

تنبيه!

يحتوي هذا الاستعراض على آراء خاصة بالكاتب، ولا ينبغي استخدامها كمشورة أو نصيحة للإستثمار، ولا يعتبر دافعاً للقيام بأي معاملات بأدوات مالية، وليس ضماناً أو توقعاً للحصول على أي نتائج في المستقبل. شركة الباري لا تتحمل المسؤولية عن أي خسائر محتملة (أو أشكال أخرى من الضرر)، سواء كانت خسائر مباشرة أو غير مباشرة، ناتجة عن استخدام مواد الاستعراض.

إلى الأعلى