خبرتنا 19 عاماً

لن يتم تداول البيترو الفنزويلي على بورصة Bitfinex

قررت إحدى أكبر و أشهر بورصات العملات المشفرة Bitfinex التي تتخذ من هونغ كونغ مقراً لها عدم دعم العملة الفنزويلية المشفرة بترو (PTR). وجاء ذلك في البيان الرسمي من Bitfinex، الذي نشر أمس، 27 مارس، على صفحة البورصة المشفرة:

ووفقًا لـ Bitfinex، لسببين، لن تشمل البورصة عملة بترو في قائمة العملات المشفرة التي تقدمها لمستخدميها. أولاً، تعتقد Bitfinex أن بترو ليست عملة مشفرة قياسية، لأنها مركزية وبالتالي فهي غير واعدة. ثانيا، شددت Bitfinex على أن بترو خضعت للعقوبات الأمريكية، وبالتالي، فإنه من غير المجدي تقديم هذه العملة المشفرة، للحد من محاولات السلطات الفنزويلية لتجاوز العقوبات الأمريكية.

في الواقع، أدهشني كثيراً إعلان Bitfinex. وسأشرح لماذا. وفقا لـ CoinMarketCap، في الوقت الحاضر حوالي 1500- 1600  عملة مشفرة يتم تداولها علنا. ووفقا لدراسات أخرى، فإن عدد العملات المشفرة حوالي 8000-9000. في بورصة هونغ كونغ الرقمية، يتم تداول جزء صغير منهم 37 عملة مشفرة فقط. لذلك، لم يتوقع أحد من Bitfinex أن تقدم بترو للتداول. هذا هو السبب في أنني فوجئت عندما قرأت قرار Bitfinex حول بترو. بعد قراءة هذا القرار، أدركت على الفور أن الأمر هو مجرد PR أسود ضد عملة الفنزويلية المشفرة.

أعتقد أن الحكومة الأمريكية أجبرت Bitfinex على نشر هذه الرسالة على صفحتها في محاولة لتخويف المستثمرين في العملات المشفرة من بترو. في العام الماضي، رأينا بالفعل عدة حالات ضغط من الولايات المتحدة الأمريكية على بورصة Bitfinex، عندما قالت البورصة إنها ستتوقف عن خدمة المواطنين الأمريكيين.

بالنظر إلى كل ما سبق، فإن الوضع حول Bitfinex يشير إلى أن البورصات المركزية اامعلات المشفرة هي كعب أخيل لـسوق العملات المشفرة التي يمكن الضغط عليها دائمًا. على سبيل المثال، في الأيام الأخيرة، ضغطت الحكومة اليابانية أيضًا على أكبر بورصة عملات مشفرة في العالم Binance ، المنظمة المالية اليابانية تطالب بطردها من البلاد. كل هذا يشير إلى أن بورصات العملات المشفرة يجب أن تكون لامركزية، تعتمد على تقنيات سلسلة الكتل. في هذه الحالة، لا يمكن لأحد أن يضغط عليهم.

28 مارس, 13:27 (GMT+3)
تحليل لايتكوين 28.03.2018

تنبيه!

يحتوي هذا الاستعراض على آراء خاصة بالكاتب، ولا ينبغي استخدامها كمشورة أو نصيحة للإستثمار، ولا يعتبر دافعاً للقيام بأي معاملات بأدوات مالية، وليس ضماناً أو توقعاً للحصول على أي نتائج في المستقبل. شركة الباري لا تتحمل المسؤولية عن أي خسائر محتملة (أو أشكال أخرى من الضرر)، سواء كانت خسائر مباشرة أو غير مباشرة، ناتجة عن استخدام مواد الاستعراض.

إلى الأعلى