جميع الاستعراضات

مؤسس موقع ويكيليكس أسانج ممتن للولايات المتحدة كونها دفعته للاستثمار في البيتكوين

في ديسمبر عام 2010 ، فرضت القيادة في ولايات أمريكا الشمالية حصارا ماليا لمنع أنصار ويكيليكس من تقديم تبرعات للمنظمة. وقد انضم عدد من شركات الخدمات المالية العملاقة، بما في ذلك باي بال، فيزا، ماستركارد، بنك أوف أمريكا وويسترن يونيون، لإغلاق طرق التمويل ويكيليكس.

في ذلك الوقت، بدا أنها خطوة ناجحة من جانب السلطات الامريكية. تلك الإجراءات أجبرت Wikileaks البحث عن طرق تمويل أخرى، و Wikileaks بدأت الاستثمار في البيتكوين.

14 أكتوبر جوليان أسانج، مؤسس Wikileaks، شكر الحكومة الامريكية التي فرضت عام 2010 حصار مالي عليه. و في تغريده على التويتر قال: "جزيل الشكر للحكومة الامريكية، للسيناتور ماكين و السيناتور ليبرمان لإجبارهم فيزا و ماستر كارد و باي بال و أمريكان إكسبريس و الخ، إدخال الحصار المالي غير القانوني في عام 2010. الأمر أجبرنا لإستخدام العملة الرقمية الرائدة و كسبنا أكثر من 50,000%".

هذا الحدث هو مثال على حقيقة أن الحكومة الأمريكية، وأي دولة أخرى، سوف تفقد تماما النفوذ على النظام المالي العالمي.

أضف تعليقا