خبرتنا 19 عاماً

وصول احتياطي النفط في السعودية إلي أعلي معدل له منذ 2002

زادت السعودية احتياطياتها النفطية التجارية في أغسطس إلى 326.6 مليون برميل. وهذا هو الحد الأقصي عن السنوات الثلاث عشر الماضية. ومع هذا، انخفاض حجم تصدير النفط من المملكة العربية السعودية في يوليو: وصلت الصادرات في شهر يوليو إلي 7.28 مليون برميل يوميا، وفي أغسطس 7 مليون برميل يوميا.

وتشير البيانات إلى أن استراتيجية الرياض في الحفاظ على حصتها في السوق لم تنجح تماما. وقد أدى هذا التراكم من الاحتياطي إلى زيادة المعروض من النفط في السوق، مما أدى إلى انخفاض الأسعار. ونتيجة لذلك، لم تنمو صادرات النفط، بل علي العكس، انخفضت. ومع الهبوط في التصدير، بداءت عمليات الأنتاج في حد ذاتها في الانخفاض. ففي يوليو، والمملكة العربية السعودية تنتج 10.36 مليوم برميل يوميا في أغسطس و 10.23 مليون برميل في سبتمبر. ونحن نفترض أن الانخفاض في الطلب على النفط إلى جانب انخفاض أسعار المواد الخام سوف يستمر في استفزاز انخفاض الإنتاج والصادرات في المملكة العربية السعودية.

تنبيه!

يحتوي هذا الاستعراض على آراء خاصة بالكاتب، ولا ينبغي استخدامها كمشورة أو نصيحة للإستثمار، ولا يعتبر دافعاً للقيام بأي معاملات بأدوات مالية، وليس ضماناً أو توقعاً للحصول على أي نتائج في المستقبل. شركة الباري لا تتحمل المسؤولية عن أي خسائر محتملة (أو أشكال أخرى من الضرر)، سواء كانت خسائر مباشرة أو غير مباشرة، ناتجة عن استخدام مواد الاستعراض.

إلى الأعلى